محكمة باكستانية تأمر باغتصاب جماعي لفتاة أمام والدها في حضور ألف شخص

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • 4 من أعضاء المحكمة نفذوا الحكم انتقاما من شقيقها الذي رآه الناس بصحبة إحدى فتيات القبيلة

البديل – وكالات :

أمرت محكمة قبلية باكستانية تابعة لقبيلة ماسوتي باغتصاب فتاة انتقاما من شقيقها الذي رآه الناس برفقة إحدى فتيات القبيلة مشيرة أن الحكم جاء لأن الشاب من قبيلة أقل مستوى من قبيلة الفتاة . ونقلت نقلت وكالة سما الفلسطينية أن المحكمة أمرت أن يتم اغتصاب “بيبي” ابنة غلام فريد والتي  تبلغ من العمر 18 انتقاماً للإهانة التي سببها شقيق الفتاة البالغ (11 عاماً) ..وأوضحت الوكالة أن الفتاة تعرضت لاغتصاب عام جماعي بأمر من محكمة قبيلة في قرية ميروالا الباكستانية وذلك عقاباً لها لأن شقيقها أقام علاقة مع امرأة من قبيلة غوجار وهي اقل في المستوى.

اشترك في الاغتصاب الجماعي أربعة رجال من أعضاء المحكمة القبلية التي ينتمي إليها والد وعم الفتاه. وقال شهود عيان من الحاضرين بان الفتاة وضعت على منصة في وسط حشد من الناس يزيد عددهم عن الألف شخص وأُجبر والد الفتاه على الجلوس في الصف الأمامي حتى يشاهد عملية الاغتصاب بعينه.

وبعد أن تمت الاستعدادات لتنفيذ الجريمة حضر أربعة رجال واقتربوا من الفتاه التي كانت ترتجف خوفاً و خجلاً، الشخص الأول والثاني قاموا بتمزيق ملابس الفتاه حتى أصبحت عارية تماماً، ثم بدأت عملية الاغتصاب التي لم تستغرق أكثر من نصف ساعة.

وتناوب على اغتصاب الفتاه الرجال الأربعة واحداً تلو الآخر، ولم يتوقف الأمر على الاغتصاب فقط، فقد تركوا الضحية ترجع إلى بيتها عارية أمام حشد من الناس.

و ناشد والد الفتاه أفراد قبيلة ماستوي بالعفو عن ابنه بحجه انه صغير السن وتجنيب ابنته هذا العقاب القاسي، ولكنهم أصروا على اغتصاب ابنته وفقاً لعاداتهم القبلية فيما يتعلق بالشرف.

وتشتهر باكستان بنظام القبائل التي تحاكم أفرادها على جرائمهم خارج سلطه القانون الباكستاني. وقالت جمعية حقوق الإنسان في تقريرها حول ما حدث بأن السلطات الباكستانية لا تفعل أي شيء لمنع جرائم الاغتصاب العلنية للفتيات رغم معرفتها جيداً بمكان وزمان الاغتصاب. وقالت بأن هذا الحادث يتكرر عشرات المرات كل سنة. وطالبت السلطات الباكستانية باتخاذ الإجراءات الرادعة ضد هؤلاء والقيام بتطبيق نظام الدولة فقط.