الدفاع تقرر علاج الشوان على نفقتها .. والبديل تدعو لحملة وطنية لتكريم الابطال المنسيين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • البديل تدعو لتحويل حملة التضامن مع الشوان لحملة أهلية لتكريم أبطال مصر المظلومين
  • الفدائي  عبد المنعم قناوي البطل الذي أنقذ قيادة الجيش الثالث في اكتو بر ونفذ عمليات ضد إسرائيل في عمق سيناء مناضل أخر يحتاج للتضامن

كتب – خالد البلشي :

قرر المشير حسين طنطاوي أن تتحمل وزارة الدفاع تكاليف عملية البطل المصري جمعة الشوان .. وقالت مصادر من وزارة الدفاع في اتصال هاتفي مع قناة دريم أن الوزارة قررت تحمل تكاليف علاج الشوان وان وفدا من الوزارة سيقوم بزيارة الشوان غدا في منزله للوقوف على احتياجاته .

كانت أكثر من وسيلة إعلامية قد طرحت قضية الشوان خلال الأيام الماضية بعد مقال للزميل وائل قنديل في الشروق حول الحال التي وصل إليها البطل المصري .. وقال الشوان في لقاءات بدأها مع الإعلامي جابر القرموطي في برنامج مانشيت وختمها مع المذيعة دينا عبد  الرحمن في برنامج صباح دريم أنه أضطر لرهن منزله للإنفاق على عملية جراحية وانه حاول الاتصال بالعديد من المسئولين في الدولة لمساعدته لكن طلبه واجه بالنكران والتجاهل .

يذكر أن حديث الشوان مع الإعلامي جابر القرموطي في مانشيت لقي صدى واسعا .. وجاء لقاء دينا عبد الرحمن معه ليرفع حالة التعاطف معه خاصة بعد أن بكى الشوان على الهواء أثناء مداخلته التليفونية مع البرنامج وهو ما دفع العديد من المهتمين والمتابعين للبرنامج بإعلان تضامنهم مع الهوان بدأها الإعلامي محمود سعد باتصال تليفوني أعلن خلاله تبرعه بقيمة العملية كاملة للشوان ..

و فتح برنامج “صباح دريم” الباب لحملة تبرعات لدعم الشوان شارك فيها كل من الدكتور ممدوح حمزة بإعلانه من خلال البرنامج التبرع وتبعه دكتور محمد سليم العوا من خلال برنامج الطبعة الأولى معلنا التبرع بعشرة ألاف جنيه مشيرا طبقا للمسلماني انه حاول الاتصال بصباح دريم لكنه لم يتمكن .. بينما أعلن مواطن مصري مسافر للخارج مشاركته في الحملة .

من جانبه ناشد القرموطي الدولة التدخل لعلاج الشوان مشيرا أن رعاية الأبطال هو مسئولية الدولة وأنه لا يجب أن نتركهم يتسولون ثمن علاجهم حفاظا على هيبتهم وهيبة الدولة وقيمة أعمالهم .. وأشار القرموطي في اتصال هاتفي مع البديل انه تلقى اتصالا من مواطن عربي يعلن فيه استعداده التبرع بمليون جنيه لصالح الهوان إلا انه رفض وأكد أن الدولة هي الملزمة بعلاج الشوان و لا أحد غيرها داعيا الجهات المسئولة للتدخل .

وعلمت البديل أن المذيعة دينا عبد الرحمن تلقت اتصالا من مسئولي وزارة الدفاع يخبرها بأنهم سيتحملون تكلفة علاج ورعاية الشوان وعلاجه .

وقالت دينا عبد الرحمن في اتصال مع البديل أن قناة دريم دعت غدا لاحتفال بالهوان يشارك فيه العديد من المهتمين بالقضية في فندق هيلتون دريم بدريم لاند وفي مقدمتهم المهندس ممدوح حمزة ومحمود سعد ويحي حسين عبد الهادي والزميل الصحفي وائل قنديل أول من كتب حول الموضوع  وعدد من الإعلاميين والسياسيين والفنانين .

وتدعو البديل من جانبها لتطوير فكرة التبرع لصالح الشوان من مجرد عمل خيري مرتبط بحالة بعينها إلى نواة لعمل أهلي في شكل مؤسسة أو جمعية تكون مهمتها البحث عن أبطال الوطن المظلومين والذين قدموا خدمات جليلة لمصر .. وتكريمهم ومساعدتهم.. وتشير البديل أن الكثير من هؤلاء ربما لا يملكون جرأة الشوان للحديث عن مشاكلهم وما يتعرضون له وربما تمنعهم أسباب أخرى لا سبيل لذكرها رغم البطولات والتضحيات التي قدموها لهذا الوطن .

وتعلن البديل أن لديها قائمة بأكثر من 6 من أبطال منظمة سيناء قدموا خدمات جليلة لمصر لكنهم يعيشون الآن في ظروف شديدة الصعوبة بعد أن تركتهم الدولة وبعد أن استكثر عليهم المسئولين حتى أن يكون لهم نصيب في الأرض التي شاركوا في الدفاع عنها رغم صدور قرارات لهم لم يتم تنفيذها في الوقت الذي تم توزيع أراضي سيناء على رجال الأعمال . وستقوم البديل بنشر حوارات معهم تبدأها بالحور مع الفدائي عبد المنعم قناوي  الذي أنقذ قيادة الجيش الثالث بكاملها من التدمير وعاش على جبال عتاقة دون ماء ولا طعام أكثر من 101 يوم يأكل من حشاش الأرض ويشرب من الندى ويراقب العدو، ثم كرمته الدولة بشهادة استثمار بعشرة جنيهات بينما استكثرت عليه أن يكون له معاش يحميه، وبسبب هذا نالت الدنيا منه إلا من بعض الذكريات، بينما فقد ابنه الذي حرم من وظيفة تليق به إحدى ساقيه في حادث إرهابي بشرم الشيخ بعد أن اختار له السادة القابضون على رقابنا وبعد وساطات ساق لها عم عبد المنعم «طوب الأرض» أن يعمل نادلاً في شرم الشيخ رغم تخرجه من كلية الآداب قسم عبري.