البرادعي يجدد نيته الترشح للرئاسة إذا تغيرت قواعد الانتخابات ويقرر الاستقرار في القاهرة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • والدة خالد سعيد شاركت في اللقاء وقالت جئت لأشجع كل مصري للوقوف ضد الظلم ..فرد البرادعي: عندما يحدث التغيير لن يكون هناك خالد سعيد آخر
  • أهالي مغاغة يستقبلون البرادعي بالحفاوة .. وجورج إسحاق يطالب قوى المعارضة بالاعتذار للشعب عما حدث في الانتخابات

كتب – خليل أبو شادي:

جدد الدكتور محمد البرادعي رئيس الجمعية الوطنية للتغيير ، نيته في الترشح لرئاسة الجمهورية، إذا تغيرت قواعد الانتخابات في مصر. ونفى البرادعي في لقاء بمركز مغاغة محافظة المنيا، حضره رموز من القوى السياسية ما نشرته بعض الصحف حول عدوله عن فكرة الترشح لمقعد الرئاسة، وقال البرادعي ، إنه سوف يستقر في القاهرة في الفترة القادمة، حتى يتمكن من  التواصل بشكل أقوى مع قوى التغيير. وقال  البرادعي، أن التغيير قادم لا محالة،وإذا استطعنا أنا وغيري من المستقلين أن نخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، فإن الحزب الوطني لن يفوز أيًّا كان مرشحه”، مضيفا: “سنلجأ لكل الوسائل المشروعة من أجل التغيير، ومن بينها النزول للشارع والعصيان المدني، وسنفرض على النظام أن يحدث التغيير المطلوب، وسيستجيب لنا“. وأضاف: “سأستمر في مصر قدر الإمكان، وساعدوني كي أساعدكم؛ لأنني سأعطي أولوية لمشروع التغيير“.، حضر اللقاء  أسامة الغزالي حرب،رئيس حزب الجبهة  وسعد الكتاتني،ممثلا عن الإخوان المسلمين  وجورج إسحاق،مسئول المحافظات بالجمعية والمنسق العام الأسبق للحركة المصرية من أجل التغيير  والمهندس أحمد بهاء الدين شعبان .كما حضرت اللقاء  والدة خالد سعيد، شهيد الطوارئ وقالت “جئت لأشجع كل مصري للوقوف ضد الظلم، “،.
,وعقب البرادعي على كلامها: “نقسم، عندما يحدث التغيير، إنه لن يكون هناك خالد سعيد آخر”

ووصف المهندس أحمد بهاء الدين شعبان اللقاء بأنه كان حميما، دار فيه حوار هادئ، ورد فيه البرادعي على الأسئلة والمداخلات حول وضع حركة التغيير، موضحاً أن قوى التغيير تبحث في الفترة القادمة مهمة اتخاذ خطوات جادة للتواصل مع الشارع المصري، بعيداً عن مناخ الصفقات والانتهازية السياسية اللذان سادا الانتخابات الأخيرة.

كان أهالي  قرية كفر المداور التابعة لمركز مغاغة قد استقبلوا الدكتور محمد البرادعي، بحفاوة شديدة  ..وقال جورج إسحاق، أن الانتخابات التي حدثت في مصر انتخابات مهينة للشعب المصري، ويجب على الإخوان وقوى المعارضة أن تعتذر للشعب المصري عما حدث. وأعلن جورج إسحاق عن عزم الدكتور محمد البرادعي، المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، القيام بمجموعة من الجولات في عدد من المحافظات وأن زياراته القادمة ستكوم إلى  أسوان في ١٧ ديسمبر.

وقال  أسامة الغزالي حرب، أنه قبل الدعوة للتأكيد على التنسيق بين أحزاب المعارضة والجمعية الوطنية للتغيير، خاصة بعد ما انتهت انتخابات الشعب. وأضاف إن زيارة الدكتور البرادعي لصعيد مصر هي جزء من الجهد الذي يبذل للالتقاء بكل القوى السياسية بهدف التنسيق والتواصل فيما بينهم. مشيرا أن المرشح القادم للرئاسة عن الحزب الوطني هو الرئيس حسني مبارك ويجب على الأحزاب والقوى السياسية أن تتجاوز خلافاتها.. مشيرا أن المعارضة أمامها العديد من التحديات التي تستوجب تجمعها.

كانت  أجهزة الأمن قد منعت  اثنين من القساوسة الإنجيليين من حضور اجتماع البرادعي، وقال منظمو اللقاء إن مسئولي الأمن تذرعوا بأن “حضورهما الاجتماع سيضعهما في مأزق كبير ويضع الكنيسة معهما في المأزق نفسه”. وعندما  علم البرادعي غضب بشدة وأصر على الخروج من مكان الاجتماع لتحية القسين اللذين خرجا من القاعة قبل أن يصل إليهما البرادعي.