رسالة لبنان: الطقس السيئ يتسبب في مقتل مواطن وإصابة العشرات و تحطم طائرات ومئات السيارات

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • توقعات بوصول الحرارة إلى درجة مئوية واحدة ليلاً، و المجاري عجزت عن استيعاب الأمطار

بيروت- أيمن فاضل:
في ظل غياب أدنى استعدادات حقيقية من قبل أجهزة الدفاع المدني والجيش اللبناني والمستشفيات وإدارات المرافئ الحيوية كمرفأ بيروت ومطار بيروت الدولي والوزارات المعنية، يشهد لبنان منذ منتصف ليل الجمعة عاصفة جوية قوية مصحوبة بأمطار غزيرة ورياح تصل سرعتها إلى المائة كيلومتر في الساعة، مخلفة أضرارا في الماديات والأرواح، وقامت العاصفة بإزالة عشرات الصور الإعلانية الضخمة من المناطق المواجهة للبحر، وأدت إلى تحطم مئات السيارات نتيجة وقوع الهوائيات والعديد من المواد الصلبة عن أسطح المباني، إضافة إلى عشرات الجرحى وقتيلة واحدة حتى الآن، حيث أفاد مندوب الوكالة الوطنية للإعلام أن شجرة نخيل اقتلعتها العاصفة مساء اليوم، على أوتوستراد طرابلس – المينا، سقطت بشكل مباشر على سيارة من نوع هوندا “سي آر في” ما أدى إلى مقتل رولا يمق التي كانت في داخلها.
وشهدت درجات الحرارة انخفاضاً سريعاً ويتوقع أن تصل خلال أيام قليلة إلى درجة مئوية واحدة ليلاً، وبلوغ الأمطار معدلات كبيرة في فترة قصيرة ويشهد لبنان انسداد في المجاري التي عجزت عن استيعاب هذا الكم من المياه التي تساقطت خلال مدة قصيرة، كما ارتفعت أمواج البحر ليصل علوها إلى 6 أمتار، مهددة بتدمير السفن الراسية في الموانئ الصغيرة، كما وصلت مياه البحر إلى المنازل في حي البحر والشيخ زناد، وغيرها من المناطق الساحلية القريبة من البحر.
وبداية مع العاصمة بيروت فقد خلفت العاصفة اضرارا مادية في عدد من المناطق، ففي محلة كركول الدروز سقط عمود ضخم للارسال تابع لاذاعة الشرق مما ادى الى اضرار جسيمة في احدى الغرف السكنية حيث حوصر فيها عدد من الاشخاص وعمل رجال فوج الاطفاء على اخراجهم، كما ادى سقوط العمود الى تحطم عدة سيارات. كما اقتلعت العاصفة اشجارا معمرة في شارعي سرسق وسامي الصلح وطريق الشام ومنطقة البربير، مما ادى الى قطع الطرقات وتعمل السلطات على تقطيع هذه الاشجار لاعادة فتح الطريق. ومن تداعيات العاصفة سقوط عدد من اللوحات الاعلانية المنتشرة على طول الخط الساحلي من الدورة الى الكازينو وطبرجا.

وافادت الوكالة الوطنية للإعلام ان أسلاك كابلات الكهرباء والهاتف والإنترنت تقطعت في منطقة إقليم الخروب والمناطق المحيطة بها، وسارعت فرق الصيانة التابعة لمؤسسة “كهرباء لبنان” الى سحب بعض الكابلات الكبيرة عن الطرق لا سيما في الشارع المسمى “شارع الضمان” في شحيم، وغمرت الطرق النفايات والاتربة والحجارة المتهاوية من المرتفعات، ومازالت الكهرباء وخدمات الهاتف الثابت والإنترنت مقطوعة عن تلك المنطقة بكاملها.
وفي عكار، خلفت العاصفة اضرارا في المزروعات والاشجار الحرجية ومواسم الحمضيات بالاضافة الى تحطيم لوحات اعلانية لمؤسسات تجارية. وادت سرعة الرياح الى اقتلاع اشجار الكينا المعمرة على طريق تل اندي العبودية مما ادى الى انقطاع الطريق الدولية لمدة من الوقت وعمل الاهالي على إزاحة الأشجار وإعادة فتح الطريق.

تحطم طائرات
وسقطت شجرة كينا على طريق عام بلدة لبعا مما ادى الى قطع الطريق وعملت البلدية على اعادة فتحه، وشهدت منطقة الهرمل والبقاع الشمالي هطول امطار غزيرة واقتلاع اشجار معمرة بسبب العاصفة واضرار في السيارات، فيما تحولت شوارع الهرمل وساحة السراي الى برك نتيجة اهمال فتح الاقنية والمجاري، وعلى اوتوستراد طبرجا ادى سقوط لوحة اعلانية كبيرة الى اعاقة حركة السيارات باتجاه بيروت، كما سُجّل سقوط إحدى اللوحات الإعلانية الكبيرة على جسر الدورة بسبب الرياح القوية وكذلك فوق جسر الباشا ، وهوت بعض إشارات المرور في نهر الموت عند تقاطع كاليري خباز ما ادى الى اعاقة حركة السير.
في جزين ونتيجة العاصفة تطاير القرميد الموضوع على سطح سراي جزين الحكومي مما ادى الى تضرر سيارتين كانتا متوقفتين في باحة السراي.
وادت العاصفة التي تضرب البلاد الى تأخر في اقلاع الرحلات من مطار بيروت، وكانت دمرت خلال ليل أمس 4 طائرات “SNA” صغيرة لأربعة أشخاص، وتضررت مروحية تابعة للجيش اللبناني، وأشارت معلومات خاصة أن مطار بيروت لم يقم حتى الآن بتنفيذ أي تدابير إستثنائية، في وقت أجلت بعض الرحلات وتلم تلغ، ومن المتوقع ان تشتد العاصفة اعتبارا من مساء اليوم وتنخفض درجات الحرارة ليلا وصولا الى درجة واحدة.