رسالة غزة: الشعبية تحيي ذكرى انطلاقتها بالدعوة لتأسيس جبهة مقاومة موحدة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • الجبهة تدعو حماس للتوقيع على الورقة المصرية للمصالحة .. وتؤكد تمسكها بمنظمة التحرير كإطار جامع

غزة – موسى الشامي :

رغم الأحوال الجوية الرديئة، احتشد اليوم عشرات الآلاف من أعضاء وأنصار الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في ملعب فلسطين بمدينة غزة، احتفالاً بالذكرى الثالثة والأربعون لانطلاقة الجبهة، التي نظم أعضائها احتفالات في عدد من مناطق القطاع، فيما حاولت شرطة حماس نزع عدد من أعلام ولافتات الجبهة، أو التغطية عليها بأعلام حركة حماس.

وفي كلمته، اتهم عضو المكتب السياسي للجبهة، النائب جميل المجدلاوي، من يعطلون الوحدة بين الفصائل الفلسطينية، بأنهم يكونون ثروات من حالة الانقسام، ودعا حركة حماس إلى التوقيع على الورقة المصرية، مشدداً على أن “الانقسام الداخلي مهما كانت مبرراته لدى طرفيه ألحق بشعبنا وبقضيتنا أفدح الأضرار”، ومن هذه الأضرار التي تحدث عنها المجدلاوي أن: “المفاوض أصبح أكثر ضعفاً، والمقاوم أصبح ضعيفاً وتضاعفت القيود المفروضة عليه”.

وشدد المجدلاوي في كلمته على ضرورة عودة فتح وحماس إلى مكانهما الرئيسي، قائلاً: “لنستعيدهما، لتعود الحركتان كما كانتا وكما ينبغي ان تكونا جزء أصيل ورئيس من قوى الشعب الواحدة الموحدة، قوى الشعب الصامدة و المقاومة”، وحذر الحركتين بمصارحة الجماهير مواقفهما من قضية الوحدة قائلاً: “لن نبقي حواراتنا في غرف مغلقة، سنصارح الجماهير بالحقيقة لأنها أولاً وأخيراً هي من تضحي، ومن يدفع ثمن الصواب والخطأ، وهي صاحبة المصلحة في استمرار الثورة حتى النصر، فمن حقها أن تعرف ومن حقها أن تحاسب”.
وأكد المجدلاوي على تمسك الجبهة بمنظمة التحرير “كإطار جامع وموحد لكل الشعب”، مشدداً على أن: “التنكر للمنظمة يعني فتح الباب لكل الرياح السامة والمسمومة التي تريد أن تبدد وحدة شعبنا”، إلا أنه في نفس الوقت أشار إلى ضرورة تعديل آليات عمل المنظمة ومؤسساتها”، كما جدد المجدلاوي تمسك الجبهة بخيار المقاومة بكل أشكالها، ودعا إلى تشكيل “جبهة مقاومة موحدة تقرر متى وكيف وأين نقاتل”، على حد قوله.