وقفة أحتجاجية لصحفيي النهار أمام نقابة الصحفيين للمطالبة بحقوقهم وعودتهم للعمل

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب – حسام المغربي وعاطف عبد العزيز وسهى عبد السيد:

نظم صحفيو موقع وجريدة النهار المفصولين وعددهم 12 صحفي وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين مساء اليوم عبروا فيها عن رفضهم وغضبهم من الطريقة التي تم معاملتهم بها من قبل رئيس مجلس الادارة الذي قام بفصلهم عن العمل بعد أعتراضهم علي خصم نسبة كبيرة من رواتبهم علي حد قولهم .

بدأ الصحفيون وقفة صامته حملوا فيها لافتات حملت عبارات مثل “أقوي عروض النهار أي خبر ب2ونص ” و”احنا صحفيو النهار صحافة مصر بتنهار” و “في النهار غياب يوم يساوي خصم نصف المرتب ” كما قاموا بتوزيع بيان أعلنوا فيه عن مطالبهم المتمثلة في تحرير عقود لهم تمهيدا لقيدهم بالنقابة والتحقيق مع الزميل أسامة شرشر رئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير النهار بسبب قيامه بحذف أرشيف مجموعة من العاملين بالموقع.

و ردد الصحفيون هتافات تطالب بإعادة حقوقهم وتندد بتصرفات رئيس مجلس الادارة مثل “أسامة بيه كلت حق الصحفي ليه”.

وقال إسلام عزت من الصحفيين المفصولين للبديل أن رئيس مجلس الادارة طردهم من مكتبه ووصفهم بالسعاه وهددهم بعمل محاضر كيدية قائلا “حبيب العادلي نسيبي وهاوريكم هعمل ايه” وأضاف اسلام لجأنا الي النقابة بعدما سدت كل الطرق أمامنا.

وأشار أحمد رمضان الي أن هذه الأزمة ليست الاولي وسبق أن تم التعامل بنفس الطريقة مع زملائنا منذ خمس شهور وتم هضم حقوقهم , وقال في حالة عدم الاستجابة لمطالبنا سنقوم بتنظيم وقفة أحتجاجية أخري أمام مقر الجريدة ولن نتنازل عن حقوقنا مهما حدث.

وقالت سارة جمال ان رئيس مجلس الإدارة أعتاد ممارسة أسلوب الترهيب مع جميع المحرريين وحرر محضرا كيديا من قبل لأحدي زميلاتنا أتهمها فيه بسرقة “لاب توب” وناشدت سارة النقابة التدخل لحل أزمتهم كلة ووقف مثل هذه الممارسات التي تسئ للصحافة والصحفيين.