مطلقة مسيحية تقيم دعوى قضائية للمطالبة بإعادة طليقها لملته

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتبت – سحر القاضي :

أقامت مطلقة مسيحية أرثوذكسية دعوى قضائية أمام مجلس الدولة طالبت بإصدار حكم ببطلان انضمام طليقها لطائفة الروم الأرثوذكس تمهيدا لتطليقها.

وقالت مارى فلين أنها تزوجت من أشرف إبراهيم بعقد زواج الطوائف المتحدة والمذهب الخاضع لطائفة الأقباط الأرثوذكس ومنذ ثماني سنوات ادعى زوجها انضمامه إلى طائفة الروم الأرثوذكس حتى تطبق عليه الشريعة الإسلامية التي تتيح للزوج تطليق زوجته بإرادته المنفردة.

وبالفعل أقام زوجها دعوى طلاق وحصل على حكم ف مارس عام 2004 بإثبات طلاقها منها وطعنت على هذا الحكم أمام محكمة الاستئناف وأكدت مارى رغم انضمام مطلقها لطائفة لروم الأرثوذكس إلا أنه مازال يمارس الشعائر الدينية لكنيسة الأقباط الأرثوذكس.

الأمر الذي يؤكد أن الانضمام للروم الأرثوذكس كان صورياً بهدف التحايل عليها وبالتالي فإن هذا التغيير في الطائفة لم يحدث و لم يترتب عليه أى أثر إذ يتعين إثبات الطائفة أو الملة بطريقة لا تقبل الشك وإلا اعتبر الشخص باقياً على طائفته أو ملته القديمة.