أبو الغيط لـ”حالة حوار”: انفصال جنوب السودان قادم ومصر حاولت حل المشكلات قبل الاستفتاء

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • تسريبات ويكيليكس تحقق أهداف للولايات المتحدة نحو أفراد أو دول

كتب – على خالد :

قال وزير الخارجية المصري، أحمد الغيط في تصريحات لبرنامج “حالة حوار”، إن الوضع في السودان بين الشمال والجنوب سيؤدى إلى انفصال الجنوب في الاستفتاء، أكد أنه منذ توقيع اتفاق نيفاشا لا يتم بذل جهد حقيقي وجاد من قبل الجانبين للبقاء سوي، وأضاف أن مصر تحدثت مع الجانبين لجعل خيار الوحدة خيار جاذب غير أن كل المؤشرات الآن تقول إن الانفصال قادم. وطالب عدم التسرع في الحكم على وثائق ويكيليكس التي نشرت مؤخرا، واصفا ما حدث بأنه “قصة خطيرة للغاية”. وأشار إلى أنه يعتقد أن هذه التسريبات تهدف إلى شيء ما وتريد الوصول إلى أهداف معينة تحقق للولايات المتحدة أفكارا محددة تجاه أفراد أو دول.

وعلى الصعيد السوداني، أضاف وزير الخارجية أن مصر حاولت إقناع الطرفين بحل جميع المشاكل قبل إجراء الاستفتاء، حتى لا تظهر هذه المشاكل بعد الانفصال مثل مشكلة منطقة أبيى والحدود بين الجانبين وكذلك البترول واستخدامه والثروة وحركة القبائل بين شمال وجنوب السودان وتأجيل الاستفتاء حتى يتم حل هذه المشاكل غير أنهم رفضوا.

كما أن مصر طرحت علي الجانبين بعد ذلك اقتراح الكونفدرالية غير أن الجنوبيين ردوا على ذلك بأنهم لن ينظروا في هذا الاقتراح قبل الاستقلال، بينما رأى الرئيس السوداني عمر البشير أن هناك فترة ٦ أشهر من يوم الاستفتاء يمكن خلالها حل المشاكل بين الجانبين.

وقال أبو الغيط إن مصر طالبت الجانبين ببذل كل ما بوسعهم حتى لا يقع قتال بين الجانبين أو داخل الجنوب. وأكد أن المشاكل كثيرة بحيث لا تستطيع مصر وحدها تأمين عدم اقتتال الجانبين ولذلك يجب أن تعمل ضمن المجتمع الدولي بحيث يتوفر المناخ المناسب للوصول إلى تسوية لجميع المشاكل. إلا أن مصر بالإضافة إلى ذلك، تبذل جهودا مادية على الأرض حيث قامت ببناء 4 محطات كهرباء في الجنوب خلال السنوات الماضية كما ساهمت في بناء مستشفى كبير في جوبا إضافة لفرع لجامعة الإسكندرية في جنوب السودان، وأشار إلى أن الجهد المصري هو الأكبر على مستوى المجتمع الدولي لتأمين الجنوب وتسهيل الحياة فيه بعد الاستفتاء.

وبالسبة للعلاقات المصرية الأثيوبية، خاصة بعد التصريحات الأخيرة لرئيس الوزراء الأثيوبي ميليس زيناوى عن الحرب مع مصر ومساعدة مصر للمتمردين في أثيوبيا قال وزير الخارجية المصري إن هناك خلاف مع إثيوبيا حول مياه نهر النيل وهناك جهود تبذل لاستيعاب أي سوء فهم بين البلدين، موضحا أن الحديث عن خلاف أثيوبي مع مصر مقبول لكن حديث رئيس الوزراء الإثيوبي عن حرب أمر مفاجئ فكيف تحدث حرب بين البلدين اللذين تفصلهما ثلاثة ألاف ميل ويفصلهما عن بعضهما السودان وإريتريا وجيبوتي .

وجدد نفيه لوجود أي علاقة لمصر مع المتمردين في أثيوبيا، قائلا إن مصر لا تتدخل في أثيوبيا وليس لها أي رغبة في التدخل بل على العكس هناك تشجيع لرؤوس الأموال المصرية على العمل في أثيوبيا، فهناك  استثمارات مصرية في أثيوبيا تقدر بمليار وربع المليار دولار وهناك نية لفتح المزيد من الاستثمارات هناك.

وفيما يتعلق بالملف النووي الريراني قال أبو الغيط إن أي عمل عسكري ضد إيران لدفعها للتخلي عن برنامجها النووي سيلهب المنطقة، مشيرا إلى أن مصر لا يمكن أن توافق على عمل عسكري ضد إيران.

وعن لبنان, قال أحمد أبو الغيط وزير الخارجية إن مصر دائما تطالب كل الإخوة في لبنان بكافة طوائفهم بالحذر من الانزلاق في المواجهة والتي تؤدى إلى وضع مماثل لما كان سواء قبل الطائف عام 89 أو بعده في السنوات الأخيرة, مطالبا اللبنانيين كافة بالدقة في الحسابات وعدم الخطأ.

ونفى أبو الغيط الربط بين فكرة فتح قنصليات في أربيل أو البصرة بالعراق, وفكرة التقسيم لدى العراق, مؤكدا أن مصر لديها فكرة واحدة وهى ضرورة عودة العراق العربي إلى حضن العالم العربي ومصر قادرة على الذهاب إلى العراق وإقامة العلاقات والتعاون في العراق كلها في الشمال والجنوب والوسط.

وحول الدور الأمريكي في وقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية, طالب أبو الغيط الولايات المتحدة بفرض سيطرتها من أجل وقف الاستيطان, مشددا على ضرورة وقف الاستيطان حتى نستطيع أن نتفاوض بصدق وبجدية للوصول إلى دولة فلسطينية.