معاريف: انتخابات مصر بلا معارضة .. والبرلمان يتشكل من حزب مبارك

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب: أحمد بلال

تحت عنوان “انتخابات برلمانية بدون معارضة”، أفردت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، الصادرة صباح اليوم الخميس، في صفحتها السادسة عشر، تقريراً عن الانتخابات المصرية، أبرزت فيه قرار “الإخوان المسلمين” وحزب الوفد مقاطعة جولة الإعادة، وقالت في عنوان فرعي: “جماعة الإخوان المسلمين وحزب الوفد أعلنوا مقاطعتهم للجولة الثانية .. والنتيجة: البرلمان المصري سيتشكل كله من حزب الرئيس مبارك”.

وقالت “معاريف” في تقريرها: “لازالت الاحتجاجات مستمرة في مصر، في أعقاب اتهامات بتزوير الانتخابات البرلمانية، جماعة الإخوان المسلمون وحزب الوفد أعلنا أمس أنهما سينسحبان من الانتخابات ولن يشاركا في الجولة الثانية”، وتابعت “معاريف”: القرار اتخذ بعد أن اتضح أن أقطاب المعارضة لم ينجحوا في دخول مجلس الشعب في الجولة الأولى، والنتيجة: البرلمان المصري سيتم تشكيله بالكامل من قبل حزب الرئيس مبارك، الأمر الذي يلقي بظله على النظام السياسي المصري”.

وأضافت “معاريف”: “في يوم الأحد الماضي أجريت في مصر انتخابات مجلس الشعب، وكانت التقديرات تشير إلى أن الحزب الوطني الديمقراطي، حزب مبارك الحاكم، سيحصل على أغلبية ساحقة، ولكن خلال العملية الانتخابية ظهرت شكاوى كثيرة من تزوير الانتخابات ومن عمليات عنف ضد مرشحي المعارضة وأنصارهم”، وأشارت الصحيفة إلى أنه: “مع إعلان النتائج النهائية للمرحلة الأولى، أصبح الاتهام بالتزوير أكبر. من بين 508 مقعد في البرلمان، حصل حزب مبارك على 209، بينما جماعة الإخوان المسلمين التي تمثل التنظيم المعارض الأكبر في مصر، لم تنجح في الحصول ولا على مقعد واحد، وحزب الوفد العلماني، الذي يعارض هو الآخر نظام مبارك، نجح في الدخول بمقعدين فقط”.