سفير كندي سابق يكتب لـ“جلوب أند ميل” : الانتخابات المصرية كانت كوميدية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • الاستبداد في مصر لا يهمه صورته في الغرب. و يرى أن اليد الثقيلة هي السبيل الوحيد للسيطرة
  • الإخوان والوفد  قاطعوا الانتخابات وتركوا الحزب الحاكم بقيادة الرئيس “العجوز” يسيطر على البرلمان

نرجمة – نفيسة الصباغ:

اعتبر مايكل بيل، السفير الكندي السابق في مصر والأردن وفلسطين وإسرائيل في مقال له بصحيفة “جلوب أند ميل” واحدة من كبريات الصحف الكندية  أن الانتخابات المصرية كانت كوميدية، فالمجموعتين الرئيسيتين للمعارضة قاطعوا العملية الانتخابية بعد الجولة الأولى تاركين الحزب الوطني الحاكم بقيادة الرئيس “العجوز” مبارك ليسيطر تماما على البرلمان. ولم يسمح مبارك بفرصة لوجود وجهات نظر مخالفة له، ناهيك عن احتمالات أن تسود وجهات النظر المخالفة تلك. وفاز مرشحي الحكومة بنسبة ٩٥٪ من مقاعد البرلمان.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين المحظورة رسميا، والمعتدلة التي تمتلك شعبية كبيرة، وجهت مثل كثيرين، نقدا لاذعا لقيام الحكومة بالترهيب وبتسويد صناديق الاقتراع. وكان رد فعل المصريين العاديين الذين يعرفون أن اللعبة مستمرة هو عدم التصويت وتقدر نسبة الإقبال علي الاقتراع بأقل من ١٥٪، على الرغم من زعم الحكومة بأنها ٣٥٪.

وأكد السيد مبارك على أن مصر لديها ديمقراطيتها الخاصة والمميزة، لكنه يحكم في ظل حالة الطوارئ التي تمنح الأجهزة الأمنية حرية ضمان نجاح مرشحي الحزب. كما أنه ووزرائه لم يتقبلوا الانتقادات التي وجهت لممارساتهم من الممثلين الأجانب، والتي شهد عليها كاتب هذه السطور بنفسه.

وكان القمع الانتخابي الأخير، على الأقل جزئيا، بدافع القلق من النجاح النسبي الذي حققه الإخوان في انتخابات ٢٠٠٥. فتحت ضغط من واشنطن تساهل مبارك وأخذت الجماعة المعارضة ٢٠٪ من المقاعد البرلمانية.

لكن بعدما بدأت إدارة بوش إدراك حدود مسعاها لإعادة تشكيل منطقة الشرق الأوسط وفقا للرؤية الأمريكية، قرر مبارك أن بإمكانه العودة إلى ممارساته الأقل حذرا.

هل يمكن لأي شيء أن يتغير؟ فالخليفة المحتمل لمبارك هو ابنه جمال، سيمثل حقبة جديدة عندما يرث والده فهل ستكون مصر جمهورية ملكية أخرى على الطراز السوري، حيث يخلف الابن والده، بسهولة بسبب المحسوبية الاستبدادية؟

جمال، الابن الأصغر سنا في نجلي الرئيس مبارك، مدني ، وهو ما يخالف التقاليد المصرية لأن يكون الرئيس عسكريا. وعمل جمال  في لندن في النظام المصرفي البريطاني. وهو مريح وقادر على بحث التطورات في المنطقة وقضاياها في المحافل العامة.

حتى الآن، يكاد يكون من المؤكد أنه سيظل سجينا للتقاليد المصرية، والتي، منذ صعود السادات، لم تحاول تقديم نفسها للغرب باعتبارها البديل التقدمي للحكومات العربية الأخرى. ويمكن أن يتم تقديمه باعتباره وجها للتجديد بعد رحيل والده. كما أنه صديق جيد للقطاع الخاص. لكنه أيضا صنيعة الوضع الراهن، يخشى من العواقب المترتبة على فقدان السلطة.

وبالمقارنة مع الوحشية في سوريا تحت حكم الأسد، أو العراق في عهد صدام حسين، فالنخبة الحاكمة في مصر أكثر تسامحا وتطورا من ذلك بكثير. بدليل حرية المعارضة والمحللين السياسيين المصريين القادرين على التحدث والاحتجاج على التزوير.

فحين تذهب المعارضة ودعاة الإصلاح إلى انتقادات قوية، مثل الناشط سعد الدين إبراهيم، فهم لا يختفون ببساطة، كما يحدث في أماكن أخرى من العالم العربي. بدلا من ذلك، تم تقديم الدكتور إبراهيم إلى المحاكمة في عام ٢٠٠٠ وسجن ، ليطلق سراحهم بعد فترة كافية للتأكيد على رسالة النظام. فأراد النظام إظهار صورة “لينة” نسبيا بالمقارنة مع الآخرين في المنطقة، في الوقت الذي يرسل فيه تحذيرا يدعو إلى احترام حدود ما هو مقبول وأن هناك ثمنا سيتم دفعه عقابا على التجاوز.

الاستبداد في مصر لا يهمه صورته في الغرب. فهو يدير نظاما دستوريا رسميا، مكررا أن اليد الثقيلة هي السبيل الوحيد للسيطرة على التطرف. كما أن مصر لاعب ملتزم في السياسة الإقليمية، وبالتالي لديه مساحة مع الحكومات الغربية عندما يتعلق الأمر بالتدخلات المحلية.