جدل حول طرح الأردن كوطن بديل للفلسطينيين بعد مؤتمر إسرائيلي في عمان

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • صحيفة أردنية : السفارة الإسرائيلية استضافت متطرف هولندي رفض حل الدولتين وطالب بالتوطين في الأردن

إعداد – نور خالد :

أكدت السفارة الإسرائيلية في عمان أن التصريحات التي أطلقت في مؤتمر تل أبيب حول رفض مبدأ الأرض مقابل السلام مع الفلسطينيين واقتراح إقامتهم في الأردن كوطن بديل لا تعبر عن موقف الحكومة الإسرائيلية. وقالت السفارة إن التصريحات التي خرجت من عدد من الأشخاص خلال الأيام القليلة الماضية في سياق مؤتمر تل أبيب الذي ناقش حلولا بديلة للصراع الإسرائيلي الفلسطيني لا تعبر عن موقف الحكومة. وأضافت في بيان نشرته صحيفة “جوردان تايمز” الحكومية الأردنية باللغة الانجليزية إن إسرائيل ملتزمة بمعاهدة السلام مع الأردن الموقعة قبل ١٦ عاما وستستمر في سعيها لدعم وتحصين علاقتها مع “جارها الشرقي المهم الذي تشترك معه بمصالح مهمة”.

ومن جانبه، أكد وزير الداخلية الفلسطيني في غزة فتحي حماد، أن الأردن لن تكون وطناً بديلاً للفلسطينيين، مشيراً إلى أن شعبنا اتخذه على نفسه عهداً بالمحافظة على أرضه والدفاع عنها حتى تحريرها من دنس الاحتلال. جاء ذلك خلال زيارته برفقة عدد من قادة الأجهزة في قطاع غزة للمستشفي الميداني الأردني، أمس الأول.
وتأتي التصريحات الإسرائيلية والفلسطينية، بعدما أدان الأردن تنظيم السفارة لمؤتمر “تل أبيب”، محذرا من إمكانية “إساءته” للجهود التي تهدف إلى تحقيق السلام في المنطقة. وقال أيمن الصفدي، نائب رئيس الوزراء الأردني والناطق الرسمي باسم الحكومة إن “الحكومة تدين تنظيم عضو الكنيست الإسرائيلي المتطرف آرييه ألداد مؤتمرا يدعو إلى رفض حل الدولتين الذي يضمن قيام دولة فلسطينية مستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشرقية والتحريض على اعتبار الأردن وطنا بديلا للفلسطينيين”.
وأضاف أن “هذا المؤتمر يشكل تصرفا عبثيا يدينه الأردن ويرفضه”، وأرسلت الخارجية الأردنية مذكرة احتجاج للحكومة الإسرائيلية طالبت فيها “بإدانة المواقف التي يطلقها المؤتمر وبإعلان تناقضها مع موقفها الرسمي”.
وكان النائب الهولندي اليميني المتطرف جيرت فيلدرز أعرب خلال المؤتمر عن رفضه مبدأ الأرض مقابل السلام مع الفلسطينيين، مقترحا إقامتهم بشكل “طوعي” في الأردن الذي وصفه بأنه الدولة الفلسطينية الحقيقية. وقال النائب المعروف بكرهه للإسلام “بما أن الأردن هو فلسطين يتوجب على الحكومة الأردنية استقبال جميع اللاجئين الفلسطينيين الذين يريدون الإقامة فيه”.

وكانت سفيرة هولندا في الأردن، أكدت أن موقف فيلدرز “لا يمثل موقف حكومة بلادها التي تحرص على تطوير علاقاتها بالأردن وتؤيد حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة التي تعيش بأمن إلى جانب إسرائيل”.