ويكيليكس تنقل عن الأمير نايف : السعودية كانت تعتقل 2000 مهاجر يمني غير شرعي وقت الحرب

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

البديل – وكالات :

ذكرت برقية دبلوماسية كشف عنها موقع ويكيليكس أن الأمير محمد بن نايف مسئول مكافحة الإرهاب في السعودية قال إن بلاده كانت تعتقل ما يصل إلى 2000 مهاجر غير شرعي يوميا عند حدودها النائية مع اليمن خلال القتال الذي نشب هناك في يناير.

وتساور السعودية مخاوف من أن يستغل جناح تنظيم القاعدة في اليمن حالة عدم الاستقرار هناك من أجل شن مزيد من الهجمات داخل المملكة بعدما تمكنت الرياض بمساعدة خبراء أجانب من وضع حد لحملة شنها المتشددون في عام 2006.

وتحاول السعودية إغلاق حدودها البالغ طولها 1500 كيلومتر من أجل وقف تسلل عناصر القاعدة والتهريب من خلال بناء سياج على الرغم من أن دبلوماسيين لا يرون تقدما يذكر في هذا الأمر بسبب قسوة الظروف البيئية وقلة الطرق ووجود جبال شاهقة.

وقال الأمير محمد حسب برقية تعود لـ يناير 2010 في حين كانت القوات السعودية تقاتل المتمردين الشيعة في اليمن بالقرب من الحدود إن السلطات تعتقل ما بين ألف وألفي شخص كل يوم.

وقالت البرقية “اعترف الأمير أيضا بأن السعوديين حافظوا على السلوك الشائع بإطعام من يتم القبض عليهم قبل إعادتهم عبر الحدود.”

وتفيد البرقية بأن الأمير محمد دعا لتغيير ذلك مشيرا إلى أن الكثير من الناس ربما يعبرون الحدود طلبا لتناول وجبة مجانية.

واندمج جناحا القاعدة في السعودية واليمن العام الماضي لتشكيل جماعة إقليمية مقرها اليمن وأعلنت مسؤوليتها عن مخطط لإرسال طرود ناسفة من اليمن.