اختيار روايتين مصريتين ضمن القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • “بروكلين هايتس” لميرال الطحاوي ..و “رقصة شرقية ” لخالد البري تنافسان 4 روايات عربية للفوز بالبوكر

كتب – محمد فرج ووكالات :

اختارت لجنة تحكيم جائزة البوكر العربية ست روايات منها اثنتان من مصر واثنتان من المغرب ورواية من كل من السودان والسعودية للقائمة القصيرة للجائزة لعام 2011 من بين 16 عملا بلغت القائمة الطويلة التي أعلن عنها الشهر الماضي.

وأعلن الشاعر العراقي فاضل العزاوي رئس لجنة التحكيم في مؤتمر صحفي بالدوحة عن ترشح عملين من المغرب هما (معذبتي) لبن سالم حميش وزير الثقافة و(القوس والفراشة) لمحمد الأشعري وعملين من مصر هما (بروكلين هايتس) لميرال الطحاوي و(رقصة شرقية) لخالد البري إضافة إلى روايتي (طوق الحمام) للسعودية رجاء عالم و(صائد اليرقات) للسوداني أمير تاج السر. ويحصل كل من مؤلفي الأعمال الستة على عشرة آلاف دولار.

وضمت لجنة التحكيم كلا من الشاعر الأردني أمجد ناصر والناقدة البحرينية منيرة الفاضل والناقد المغربي سعيد يقطين والمترجمة الايطالية ايزابيلا كاميرا دافليتو أستاذة كرسي الأدب العربي المعاصر في كلية الدراسات الشرقية بجامعة روما.

وقال العزاوي انه “حصل شبه إجماع (من لجنة التحكيم) على اللائحة الطويلة مما سهل عملية اختيار اللائحة القصيرة وهي لائحة تعبر في نظر اللجنة عن المستوى الجيد الذي بلغته الرواية العربية المعاصرة في اتجاهاتها المختلفة” مشددا على أن اللجنة لم تراع اعتبارات جنس المؤلف أو سنه أو دينه أو الدولة التي ينتمي إليها ولكنها اهتمت بالمستوى الأدبي للعمل.

ويعلن في أبو ظبي يوم 14 مارس 2011 اسم الفائز بجائزة البوكر من بين المرشحين الستة ويحصل على 50 ألف دولار فضلا عن حصوله على عقود نشر لروايته بالانجليزية ولغات أخرى.

وتنظم الجائزة برعاية مؤسسة جائزة بوكر البريطانية وتمويل (مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي). وذهبت الجائزة في دورتها الأولى 2008 إلى رواية (واحة الغروب) للمصري بهاء طاهر وفي الدورة الثانية 2009 لرواية (عزازيل) للمصري يوسف زيدان وفي الدورة الثالثة 2010 لرواية (ترمي بشرر) للسعودي عبده خال