حملة دعم البرادعي تدين اعتقال مراسل البديل وتعتبره انتهاك صارخ لحرية الرأي والتعبير

  • الحملة تصف وزارة الداخلية بـ ” الجناح العسكري للنظام “وتؤكد : لن نتراجع عن التصدي للطغاة

كتب – محمد موسى:
أدانت الحملة المستقلة لدعم البرادعي ومطالب التغيير بالإسكندرية، اعتقال الزميل يوسف شعبان مراسل “البديـل” من قبل أجهزة الأمن هناك، لدى مشاركته في تغطية وقفة احتجاجية لأهالي أبو سليمان ضد شركة استثمارية كانت تقوم بأعمال حفر أثرت على مبانيهم.

واستنكرت الحملة في بيان لها حصلت البديــل على نسخة منه، ما حدث للنشطاء السياسيين بالإسكندرية من “قمع وتعسف” أثناء مشاركتهم في الوقفة التي نُظمت من الأهالي عقب صلاة الجمعة، حيث تم إلقاء القبض على عدد منهم مثل ( محمد نبيل والهادي محمود ومحمد عبد السلام (..فيما وصفت ما حدث بأنه انتهاك صارخ لحرية الرأي والتعبير، وأضافت ” لم تكتف وزارة الداخلية (الجناح العسكري للحزب الوطني ) بذلك بل قامت بتلفيق قضية حيازة مواد مخدرة للصحفي يوسف شعبان وقررت النيابة حبسه أربعة أيام على ذمة التحقيق واستمرت في احتجاز باقي النشطاء دون وجه حق وتعد تلك التجاوزات من وزارة الداخلية نهجاً جديدا حيال النشطاء لتكميم أفواههم”، حسبما ذكر بيان الحملة.

وأعلنت الحملة عن صلابة موقفها في الاستمرار قدماً في الدفاع عن الحق والوقوف أمام الطغاة ـ حسب تعبيرها ـ مؤكدة تضامنها الكامل مع كل النشطاء الذين تم إلقاء القبض عليهم وإنها لن تتوانى عن التصعيد في مواجهة محاولات النظام في تقويض حركة التغيير السلمي.