ارتفاع عدد ضحايا الانتخابات إلى 19 قتيلا بعد مقتل سيدة ورضيعها في أسيوط

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • سقوط خمسة قتلى في الشرقية فجر اليوم أمام لجنة فرز..ومنظمات حقوقية ترصد سقوط 12 قتيلا أمس

أسيوط – إسلام رضوان :

ارتفع عدد ضحايا الانتخابات المصرية مساء اليوم إلى 19 قتيلا..ولقيت سيدة وابنها مصرعهما بمركز القوصية بأسيوط، مساء اليوم بسبب وقوع مشاجرة بين عائلتي و”منتصر” و”الحساسنة” بسبب الصراع الانتخابي، تطورت المشاجرة إلي تبادل إطلاق الأعيرة النارية لمدة ساعتين.

كان اللواء أحمد جمال الدين مدير أمن أسيوط قد تلقي إخطاراً من اللواء إبراهيم صابر مدير المباحث الجنائية يفيد بمقتل (رضا ن.ع)، ورضيعها البالغ من العمر عامين، علي خلفية إطلاق النار من قبل أحد أفراد عائلة “منتصر” بشكل عشوائي علي منازل عائلة “الحساسنة”، مما أدي إلي مقتل السيدة ورضيعها أثناء وقوفها من شرفة منزلها. تم نقل الجثتين إلي مشرحة مستشفي القوصية المركزي، وتحرر محضر بالواقعة، وجاري العرض علي النيابة.

من جانبها قامت الشرطة بفرض كردون أمني حول منازل العائلين بالقوصية، كما القت القبض علي عدد كبير من أفراد العائلتين، وذلك من أجل الحفاظ علي الأمن والنظام داخل المركز.

كانت منظمات حقوقية قد رصدت سقوط 12 قتيلا أمس أثناء العملية الانتخابية فيما سقط 5 قتلى فجر اليوم أمام أحد لجان الفرز بالشرقية .. وأعلن تيار التجديد الاشتراكي حالة الحداد واعتبر أن الحزب الوطني اختار البقاء في السلطة ولو على حساب المواطنين البسطاء.