يوسف شعبان يعود إلى بيته..بعد إطلاق سراحه على طريقة مراكز القوى

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • أحد المخبرين فك قيود يوسف ثم تركه ومشى دون حراسة ..ودون أن يخبره بإطلاق سراحه

إسكندرية – أحمد صبري:

عاد الزميل يوسف شعبان إلى منزله صباح اليوم بعد 12 يوما من الاحتجاز في القضية التي تم تلفيقها له .. وفوجئ يوسف في السابعة من صباح اليوم بإطلاق سراحه على طريقة المتهمين في قضية مراكز القوى فبدون مقدمات قام أحد  المخبرين بفك  قيود يوسف ثم أعطى له ظهره ومشي.. ليتم تركه لأول مرة دون حراسة ودون قيود.. على بعد خطوات من باب قسم شرطة الرمل ثان وكان الضباط يمرون إلى جواره دون أن يقول له أحد شيئا..للحظات فكر يوسف هل تم إطلاق سراحه..أم أنه كمين للإيقاع به .. وتلفيق قضية جديدة له إلا أن علمه  بوجود قرار قضائي من النائب العام بحفظ القضية و الإفراج الفوري عنه جعله يتخذ قراره بالخروج من باب القسم وبالفعل خرج الزميل وتعمد الوقوف أمام القسم ليوقف إحدى السيارات الأجرة التي تولت عملية توصيله لمنزله ..

والقي يوسف قبل ركوبه سيارة الأجرة من أمام القسم ألقى السلام على أفراد الحراسة الواقفين على الباب إلا أن أحدا منهم لم يرد عليه. وتمكن يوسف من اللحاق بوالده الذي كان أمامه فقط خمس عشرة دقيقة ليلحق بالطائرة التي سوف يسافر عليها إلى حيث مقر عمله بإحدى الدول العربية حيث يوافق اليوم انتهاء فترة الأجازة السنوية له..

ووجه الزميل يوسف شعبان الشكر لكل الذين ساندوه أثناء المحنة الأخيرة التي مر بها حتى صدور قرار النائب العام بحفظ القضية الملفقة ضده ..وخص بالشكر الصحفيين والمراكز الحقوقية وفريق هيئة الدفاع عنه

كما وجه الزميل شكرا خاصا لأسرة البديل على ما وصفه بالمواقف الشجاعة التي قاموا بها إزاء الدفاع عنه وصولا لصدور قرار النائب العام بالإفراج عنه وحفظ القضية  .