تيار التجديد الاشتراكي يدعو لإعلان يوم الانتخابات يوما للحداد الوطني

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • بيان للتيار : مرشحو الوطني وصلوا للبرلمان فوق دماء وحياة المصريين باستخدام آلة البطش والبلطجة الأمنية

كتبت – هدير المهدوي:

طالب تيار التجديد الاشتراكي بإعلان يوم الانتخابات “يوم حداد وطني” وقال التيار في بيان له بعد انتهاء التصويت “انتهت الانتخابات البرلمانية التي أسمتها الحكومة ونظام مبارك بالديمقراطية والنزيهة..الحصاد ببساطة أن مرشحي الحزب الوطني وصلوا للبرلمان فوق دماء وحياة المصريين باستخدام آلة البطش والاستبداد والبلطجة الأمنية.

وأضاف “منذ بداية اليوم والأمن يستخدم كافة أدوات التزوير بدء من منع الناخبين من الإدلاء بأصواتهم إلى استخدام البلطجية لإرهاب وأنصار المعارضة والمستقلين وإبعادهم عن اللجان وتسويد البطاقات لصالح الحزب الوطني ورمي صناديق الاقتراع في المصارف وضرب الناخبين ووقف الانتخابات وانتهاء بحصار الأمن مدن مثل بلطيم والبرلس وإطلاق الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع التي أسفرت عن قتلى وجرحى وفقا للمراقبين..

وأشار البيان “لم يكن لدي الحزب  الوطني  أي إمكانية لاحتلال الأغلبية في البرلمان إلا فوق جثث المصريين عبر استخدام آلة القمع الوحشية، لأنه يعرف تماما أنه لم يعد مقبولا من أغلبية المصريين.”

ودعا تيار التجديد الاشتراكي المواطنين لرفض ما حدث وإعلان اليوم يوما للحداد الوطني وقال في بيانه” فلنرفض جميعا هذه المهزلة ولنعلن اليوم يوما للحداد الوطني ولنعمل سويا من أجل إسقاط هذا البرلمان “