الوطني يشتري أصوات سكان العشش في زفتى .. والصوت وصل إلى 100 جنيه

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • إطلاق سراح مسجل خطر لقيادة البلطجية ..وتعليق لافتات الوطني فوق لافتات المنافسين

كتبت- سماح الصعيدي:

تشهد اللجنة الانتخابية رقم 45 في دائرة زفتى إقبالاً شديداً، بعد استعانة الحزب الوطني بسكان العشش والمناطق العشوائية في زفتى، الذين تم نقلها بسيارات يستأجرها مرشحو الحزب الوطني، وقالت إحدى السيدات لـ”البديل”: “يعطوننا 25 جنيه للسيدة، و100 جنيه للرجل في مقابل الإدلاء بأصواتنا لمرشحي الحزب الوطني، إلا أننا وراء الستارة نعطي أصواتنا لمن نريد، نأخذ المال منهم فقط لأننا بحاجة إليه”.

هذا وقد شهدت العديد من اللجان في مدينة زفتى حصاراً شديداً من قبل البلطجية، المرتبطون بمرشحي الحزب الوطني، كما تم تعليق فوق عدد من اللجان لافتات انتخابية لمرشحي الوطني محمد سلامة الجوهري على مقعد العمال، وعبد الأحد جمال الدين، زعيم الأغلبية في مجلس الشعب المنتهية ولايته، ويشاع في مدينة زفتى أن عبد الأحد جمال الدين كان قد أخرج أحد المعتقلين المسجلين خطر، ويدعى “م. ر.”، من المعتقل، للاستفادة من سطوته على البلطجية في زفتى.