اشتداد المنافسة بين الوطني والإخوان في القليوبية.. ومرشح الوطني يوزع غسالات في قليوب..

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • انسحاب مرشحي الإخوان من كفر شكر وطوح..  وقوات الأمن تحاصر بنها

القليوبية – محمد علام:

قام أعضاء اللجان المختلفة بالحزب الوطني في دائرة القناطر الخيرية، بنقل عدد كبير من الناخبين بالأتوبيسات والسيارات حتى أبواب لجان الاقتراع، مما أدى لزيادة نسبية في الإقبال عن باقي دوائر القليوبية. وشهدت مدينة الباسوس، مسقط رأس ناصر الحافي مرشح الأخوان المسلمين، حالة من التضييق الأمني على اللجان. ومنعت قوات الأمن عشرات المواطنين من دخول اللجان.

هذا وتشير المؤشرات الأولية تقدم مرشح الحزب الوطني على مقعد الفئات منصور عامر على منافسة الرئيسي ناصر الحوفي من الأخوان المسلمين. أما على مقعد العمال، فاشتدت المنافسة بين مرشحي الحزب الوطني نصر همام ومحي عبد العاطي.

وفي طوخ، حيث شهدت انسحاب مرشحي جماعة الأخوان المسلمين في الساعات الأخيرة، تسود حالة من الهدوء النسبي. ووضحت المؤشرات الأولية تقدم مرشح الحزب الوطني على مقعد الفئات السيد الفيومي على منافسه من حزب الوفد عادل العطار. غير أن مقعد  العمال يواجه حالة من تفتيت الأصوات بسبب كثرة عدد المرشحين، مما يصعب موقف جمالات رافع مرشحة الحزب الوطني.

أما في بنها، تمركزت قوات الأمن المركزي وسيارات المطافئ على مداخل ومخارج المدينة. وذلك في الساعات الأولى من صباح اليوم. وتشهد الدائرة منافسة شديدة بين مرشح جماعة الأخوان المسلمين محسن راضي ومنافسه من الحزب الوطني أحمد سامح. وبينت التوقعات الأولية تقدم مرشح الأخوان على مرشح الوطني. وكان عدد من الناخبين قد عبروا عن استيائهم من مرشح الوطني، والذين وصفوه ب”الواقع علينا بالباراشوت”.

وفي كفر شكر، تسود حالة الهدوء النسبي أمام اللجان الانتخابية. خاصة بعد انسحاب النائب الحالي عن جماعة الاخوان المسلمين، تطبيقا لنسبة الـ30% التي حددتها الجماعة لخوض الانتخابات. وبهذا تسير العملية لانتخابية لصالح مرشح الحزب الوطني السيد البدوي، عم الوزير محمود محي الدين.

جدير بالذكر أن مرشح الأخوان المنسحب كان قد فاز على النائب التاريخي لكفر شكر خالد محي الدين في الانتخابات السابقة.

وعلى غير المتوقع، شهدت دائرة شبرا الخيمة ثاني، هدوء كامل. واشتدت المنافسة على مقعد الفئات بين ثلاثة مرشحين. واكتفي كل مرشح بتكثيف حملته في منطقته. وتكثف إقبال الناخبين في منطقة بهتيم معقل جمال زهران المرشح المستقل. وكوم اشفين لمناصرة مرشح الحزب الوطني عبد المحسن سلامة. ومسطرد والمنشية مع المرشح الثاني للحزب الوطني عيد سالم.

أما على مقعد العمال، اشتدت المنافسة بين مرشح جماعة الأخوان المسلمين، ومرشح الحزب الوطني محمد عودة. حيث قام عودة بمخالفة صريحة لتعليمات حزبه الذي قضى بعد تكتل مرشحين الحزب ضد بعضهم البعض. فقام عودة بالتحالف مع المرشح الثاني للوطني عيد سالم ضد منافسه عبد المحسن سلامة.

وفي دائرة شبرا الخيمة أول، تشير المؤشرات الأولية لاقتراب المنافسة بين مرشح الحزب الوطني مجاهد نصار ومرشح الأخوان المسلمين محمد البلتاجي، مما يرجح الإعادة بينهم. هذا وكان نصار قد استأجر عدد كبير من السيارات لنقل الناخبين حتى لجان الاقتراع، كما قام أنصاره بتوزسع وجبات غذائية على الناخبين. ومن جهتهم، تنقل أنصار مرشح الأخوان فرادى، خوفا من منع قوات الأمن لهم.

وفي قليوب، لا يشهد مقعد العمال أي منافسة مع مرشح الحزب الوطني، درويش مرعي. لكنها اشتدت على مقعد الفئات بين ثلاثة مرشحين هم مصطفى شديد مرشح الوطني، وأحمد حسين من الحزب الناصري، وأحمد دياب مرشح جماعة الأخوان المسلمين. هذا وقد توجه عدد من الخاسرين بالمجمع الانتخابي للحزب الوطني لمساندة مرشحي المعارضة. وقاموا بنقل الناخبين بالسيارات لانتخابهما.

وكان شديد، مرشح الوطني، قد وزع ثلاجات وغسالات على عدد من عائلات قرى قليوب قبيل الانتخابات.