السجن عامان لـ 12 من الأخوان لرفعهم شعارات انتخابية “دينية” .. والجماعة تطعن على الحكم

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتبت – سحر القاضي ووكالات :

قضت محكمة جنح الدخيلة بالإسكندرية بالحبس عامين “على 12 من أعضاء “الاخوان” بتهمة رفع شعارات انتخابية “دينية” وهو أول حكم من نوعه يصدر ضد أعضاء الجماعة وقال المصدر إن “ستة من بين هؤلاء حوكموا وهم محبوسون احتياطيا” ما يعني أنهم سينفذون الحكم بالسجن، وبموجب القانون يحق لهؤلاء الاستئناف أمام محكمة أعلى.

وكانت اللجنة العليا للانتخابات حظرت قيام المرشحين بأي دعاية انتخابية “دينية”، غير مرشحي الاخوان الذين يشاركون في الانتخابات ويبلغ عدد 130 مرشحا, اعتبروا إن شعارهم الرئيسي “الإسلام هو الحل” هو شعار سياسي وليس دينيا.

كان ضباط مباحث الإسكندرية  قد قاموا بضبط 6 من جماعة “الإخوان”، بتهمة عمل مسيرات بالشوارع والميادين العامة لتعطيل حركة المرور، ورفع لافتات دعائية لمرشحين من جماعة الإخوان تحمل عبارات دينية بما يخالف القانون، واتهم 6 آخرون لاذوا بالفرار بالتهم ذاتها.
وحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة والتي قررت حبس المتهمين لتصدر المحكمة حكمها بحبس 6 منهم عامين مع الشغل والنفاذ، والحكم على باقي المتهمين بنفس العقوبة غيابيا.
وجاء هذا الحكم عشية الانتخابات البرلمانية المصرية التي تجري الأحد. وبموجب القانون المصري، يحق لهؤلاء الاستئناف أمام محكمة أعلى إلا أنهم يظلون قيد الحبس إلى أن تصدر الأخيرة قرارها.
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن محامي جماعة “الإخوان” عبد المنعم عبد المقصود، إن “الحكم بالسجن عامين صدر ضد 11 شخصا ولكن خمسة منهم كانت النيابة أخلت سبيلهم وبالتالي لن ينفذوا حكم العقوبة بانتظار الاستئناف”.
وأوضح انه “تم التقدم بطعن على هذا الحكم وستبدأ محكمة الاستئناف في نظره في 14 ديسمبر المقبل”، موضحا أن “320 من أعضاء الجماعة أحيلوا إلى المحاكمة منذ بدأت الحملة الانتخابية قبل أسبوعين بتهم مختلفة ذات علاقة بالانتخابات”.

وكان الحزب الوطني الديمقراطي قد أعلن الخميس انه تقدم ببلاغ للنائب العام عبد المجيد محمود يطلب فيه فتح تحقيق قضائي لإلغاء ترشيح أعضاء الجماعة الذين يترشحون للانتخابات بصفة “مستقل”.

ويطعن بلاغ الحزب الوطني في شرعية ترشيح أعضاء تنظيم الاخوان للانتخابات معتبرا أنهم “ينتهكون القانون والدستور” لخوضهم الانتخابات رسميا بصفتهم “مستقلين” وقيامهم بعد ذلك بدعايتهم الانتخابية كأعضاء في “جماعة غير شرعية”.

وقال المتحدث باسم الحزب علي الدين هلال في لقاء مع مجموعة من الصحفيين الخميس “حان الوقت لاتخاذ إجراءات قانونية وليست أمنية. أننا نريد نظاما قائما على المواطنة وليس على الدين, فمصر لا يجب أن تتحول إلى دولة دينية”.