مقتل قبطي وأنباء عن وفاة آخر وإصابة 55 واعتقال المئات في الاشتباكات مع الأمن بالعمرانية

  • آلاف الأقباط يتظاهرون بالعمرانية ويطالبون باستمرار بناء كنسية العذراء وفض الحصار الأمني عنها
  • محافظ الجيزة : “الشغب” سببه رغبة الاقباط في تحويل مبني خدمي إلى كنيسة
  • بيان مديرية امن الجيزة يتهم الأقباط باستغلال الحالة الانتخابية لفرض بناء كنيسة مخالفة للقانون
  • البيان :الأقباط اعتدوا علي أفراد الشرطة ورشقوا منازل بجوار ديوان المحافظة.. وإصابوا مدير الأمن وقائد قوات الأمن المركزي

كتب – سالم أبو رخا :

كشفت مصادر طبية في الجيزة عن مقتل شاب وإصابة 55 آخرين  منهم 14 شرطيا في الاشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين أقباط أمام محافظة الجيزة ، وحصلت البديل علي ثلاثة أسماء من المصابين حسب رواية شهود عيان وهم مجدي حنا ويوسف منير ونجيب ملطي .

وترددت أنباء عن وجود قتيل آخر واعتقال أكثر من 200 قبطي ، فيما رفضت مصادر مقربة من الشرطة الإفصاح عن عدد المعتقلين ، وقال سمير لطفي احد المتظاهرين أن الأمن اعتقل عشرات الأقباط منهم ميلاد زكريا 20 عام ، جوده نصير 45 ، هاني مجدي 20عام ، مكرم ميخائيل 65عام ، عاطف مكرم 20 عام ، سراج رشدي 23عام ، ميخائيل رشدي 23 عام ، ابانوب اشرف 20 عام ، سامي محروس 20 عام .

يذكر أن آلاف الأقباط  تظاهروا اليوم أمام كنيسة العذراء خلف سنترال العمرانية احتجاجا علي اقتحام الأمن للكنيسة واعتقال الأقباط وإصابة العشرات منهم .

وطالب الأقباط الغاضبون من التدخلات الأمنية بالإفراج عن المعتقلين والسماح باستمرار البناء في كنيسة العذراء بالطالبية وفض الحصار الامني علي الكنائس .

من ناحية أخرى قال اللواء سيد عبد العزيز محافظ الجيزة أن ما أسماه بشغب الأقباط سببه إصرارهم على تحويل مبنى خدمي إلى كنيسة ..وكانت مفاوضات قد جرت بين المحافظة ومطرانية الجيزة اعلنت بعدها قيادات في المطرانية عن توصلهم لاتفاق مع المحافظة لكنهم فوجئوا بقوة من البلدية تحاول وقف البناء وتصادر خلاطات الخرسانة بالمكان.

وكانت أزمة كنيسة العذراء وكبير الملائكة ميخائيل بشارع الإخلاص بالطالبية تفجرت من جديد صباح اليوم ووقعت اشتباكات عنيفة بين الأمن والأقباط في أكثر من مكان بالجيزة وقال شهود عيان أن عشرات من سيارات الأمن المركزي حاصرت الكنيسة صباح اليوم وذلك ردا على تظاهر مئات الأقباط اعتراضا على محاولة البلدية إزالة سلم بالمبني الإداري الملاصق للكنيسة بدعوى عدم الحصول على ترخيص لبنائه ، ومنعت قوات الأمن مظاهرة أمام مبني محافظة الجيزة واعتدت علي المتظاهرين ، وقطع المتظاهرون شارع خاتم المرسلين ووضعوا صناديق القمامة أمام السيارات ، ردد المتظاهرون هتافات معادية للحكومة وقالوا ” بالروح بالدم نفديك يا صليب … والصحافة فين الإرهاب اهه”  بعد تردد أنباء عن سقوط قتيلين

فيما تجمع الآلاف أمام كنيسة رئيس الملاك الجليل سوريال والشهيد العظيم مارماينا بعد فض تجمعهم في نصر الدين  ..وتدخل مرشحون لمجلس الشعب لتهدئة الأقباط الغاضبين وترددت أنباء عن الوصول لاتفاق مع الأمن لفض الاعتصام .

وقال حنا فتحي يوسف احد شهود العيان للبديل أن المناوشات بين البلدية و الأقباط بدأت منذ ثلاثة أيام عندما هاجمت قوة من البلدية مقر بناء الكنيسة وصادرت جزء من أدوات البناء مشيرا أن الكنيسة حاصلة على ترخيص ..فلماذا يتم مهاجمتها ؟ وهل بناء سلم للكنيسة سيضر أحد ؟. وقال موقع أقباط متحدون أن نحو 20 عربة أمن مركزي اقتحمت  كنيسة السيدة العذراء والملاك ميخائيل بالإخلاص بالعمرانية في الساعة الخامسة والنصف صباحًا ، وأطلقت قنابل مسيلة للدموع على المسيحيين الذين تجمعوا داخلها استعدادا للتظاهر وحماية الكنيسة من البلدية .

وأشار شاهد عيان أن قوات الأمن اعتقلت ما يقرب من 25 من المواطنين الذين تجمعوا حول الكنيسة وان الاشتباكات نتج عنها سقوط أكثر من 15 مصابا بين الأقباط بعضهم في حالة خطرة مشيرا إلى أن الأمن يحتجز أطفال داخل الكنيسة..وقال حنا فتحي ” أخويا مينا بين المصابين اللي تم نقلهم المستشفى بس أنا دلوقتي اللي يهمني هي الكنيسة أخويا كده كده هيخف ” وتساءل فتحي “كنيسة طالعة بتصريح وفاضل السقف يحاولوا يهدموها ليه ماهو يا البلد دي تدينا حقنا يا إما يفتحوا لنا الباب نسافر ”

وقالت مصادر أمنية وطبية لرويترز أن شخصا قتل يوم الأربعاء وأصيب 20 آخرون في اشتباك بين متظاهرين وقوات مكافحة الشغب في مدينة الجيزة عاصمة محافظة الجيزة غربي القاهرة. فيما قال شهود عيان للبديل أن قتيلين على الأقل سقطا ..وقال حنا فتحي أنه رأى قوات الأمن تلقي اثنين من الأقباط من فوق الكنيسة “وهو مالم يتسن للبديل التأكد منه

و قدم بيان لمدرية امن الجيزة تم توزيعه علي الصحف منذ قليل وجهة النظر الأمنية وقال إن عدد من الأقباط قد تجمعوا على مدى 3 أيام بهدف فرض الأمر الواقع وإدخال سيارات نقل محملة بمواد البناء في محاولة لاستثمار المناخ الانتخابي وتصاعد وتيرة الحملات الدعائية الخارجية أخيرا، رافضين الاستجابة للنصح والتحذير بضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية.
وصباح اليوم بادر المتجمعون وعددهم نحو 600 شخص بمحاولة تصعيد تحركهم وتجمعهم وتسلق عدد منهم مبنى الخدمات وقذفوا القوات المتواجدة بالحجارة وزجاجات المولوتوف كما قاموا بقطع الطريق الدائري، وفور وصول قوات فض الشغب تم التنبيه عليهم بالانصراف والابتعاد عن المبني . الأمر الذي لم يلق أي استجابة منهم واستمروا في تعديهم على القوات مما اضطرهم إلى استخدام الغازات المسيلة للدموع وإعادة السيطرة على الموقف وفتح الطريق الدائري، وضبط 93 من مثيري الشغب ومتزعمي التحرك.

الأمر الذي دفع أحد القساوسة إلى قيادة تجمع قوامه 5 آلاف شخص لديوان محافظة الجيزة وبدلا من اتخاذ الإجراءات القانونية الصحيحة قاموا برشق ديوان المحافظة والمباني المحيطة حوله بالحجارة،

كما أصيب نائب مدير أمن الجيزة ورئيس قوات الأمن المركزي، وعدد كبير من مجندي الشرطة إثر تجمع نحو 5 آلاف مسيحي، يتزعمهم أحد القساوسة أمام مبنى ديوان مديرية الأمن بالجيزة، وقاموا بتعطيل حركة المرور ورشق العقارات السكنية والأبنية المختلفة وإشارات المرور بالحجارة، مرددين هتافات ومعترضين على ضبط 150 من مثيري الشغب في واقعة شهد منطقة العمرانية صباح اليوم، وقد تم احتواء الأزمة عن طريق بعض القيادات البطريركية وصرف المتظاهرين من أمام ديوان مديرية أمن الجيزة وإعادة حركة السير بالطريق العام إلى طبيعته.

كانت بداية الأزمة – حسب البيان – عندما تجمع صباح اليوم 100 مسيحي أمام مبنى الخدمات التابع للأقباط الأرثوذكس الكائن بشارع الإخلاص المطل على الطريق الداخلي بمنطقة العمرانية بمحافظة الجيزة في محاولة منهم لاستكمال أعمال البناء بمبنى الخدمات التابع للمسيحيين وتحويلها إلى مبنى كنسي بالرغم من عدم الحصول على تصريح بذلك وقيام المهندسين ببناء عدد من القباب لتحويله إلى مبنى كتيسي لممارسة الشعائر الدينية به حتى تدخلت القيادات البطريركية المسيحية وعملت على تهدئة الموقف وانصرف المتجمهرون وأخطرت النيابة التي تباشر التحقيق.

كان عدد من أهالي العمرانية قد بدءوا في التوافد على كنيسة السيدة العذراء ورئيس الملائكة ميخائيل منذ ثلاثة أيام بعد تردد أنباء عن الخلافات بين الحي ورعاة الكنيسة حول أعمال البناء الجديدة في الملحق الإداري التابع لها وشارك المعتصمون في أعمال البناء بعد أن قامت قوات الأمن بالتحفظ على سيارات المواد الخراسانية الجاهزة ومنع دخول أية سيارات لمواد البناء شارع الإخلاص الذي تقع فيه الكنيسة
وفي محاولة منهم لاستيعاب الغضب  قام الأهالي بتعليق لافتة كبيرة للرئيس مبارك يعلوه الملاك ميخائيل والسيدة العذراء ومكتوباَ عليها “مطرانيه الجيزة كنيسة رئيس الملائكة الجليل ميخائيل والسيدة العذراء .. شعب الإخلاص بالعمرانية يؤيدون راعى الوحدة الوطنية وقائد مسيرة السلام , بنحبك يا رئيس كل المصريين ونؤيد خطوات الحزب الوطني” وموقعة هذه اللافتة باسم شعب الكنيسة.
وكان سمير بهنان أحد الأقباط المتواجدين بالكنيسة قد قال لموقع أقباط متحدون أن المحافظ طالب الآباء الكهنة بإرسال التعديلات الجديدة وتقديم طلباَ رسمي بها ليحصلوا على الموافقة, إلا أنهم لا يملكون الوقت لتلك الإجراءات ومما ساعد على ذلك عدم تواجد الأنبا ثيئودوسيوس أسقف عام الجيزة داخل مصر لأنه متواجد الآن في ألمانيا , وأضاف بهنان أن الأقباط لا نهبوا ولا سرقوا ولا حرقوا منازل أحد بل أنهم أرادوا التعبير عن غضبهم بشكل حضاري فقاموا بوقفة سلمية , وأوضح أن هناك عدداَ من العمال المسلمين يشاركون فى أعمال بناء الكنيسة.
وقال خادم بالكنيسة ” كنا  نتمنى أن يساعدنا رجال الأمن لا أن يقفوا ضدنا , ونحن نحب كل الناس وأخوتنا المسلمين لأن هذه هي رسالة المسيحية ولكن هذا لا يمنع حقنا في الحصول على مكان نصلى فيه خاصة أن أقرب كنيسة تقع على بعد خمسة كيلو مترات .