صوت أمريكا يرصد التجاوزات ضد الإخوان ..والنيابة تحبس 38 من مؤيديهم 15 يوما في الإسكندرية

  • النيابة توجه تهم التجمهر ومقاومة السلطات وإتلاف ممتلكات عامة لمؤيدي مرشحي الإخوان
  • الموقع يشير إلى اعتقال 250 من أنصار الإخوان..وحقوقيون يحذرون من العنف الأمني والبلطجية

كتب – علي خالد :

فيما أبرزت موقع صوت أمريكا الاعتداءات التي تعرض لها الإخوان طوال اليومين الماضيين ..قرر المحامي العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية المستشار ياسر رفاعي حبس 38 من مؤيدي الإخوان المسلمين  لمدة 15 يوما علي ذمة التحقيق وووجهت النيابة تهم التجمهر ومقاومة السلطات وإتلاف ممتلكات عامة وترديد شعارات دينية محظور استخدامها بهدف تكدير الأمن العام  ونسبت تحريات الشرطة لمؤيدي الإخوان أنهم قاموا بالتعدي علي أفراد الشرطة ورشقوهم بالحجارة مما أدى لإصابة ثلاثة ضباط وخمسة من أفراد الأمن.

وادعت أن المتهمين حاولوا اقتحام نقطة مرور بالمنتزه شرق المدينة وسرقة الدفاتر الرسمية بها وجهاز لاسلكي كما اتلفوا سيارتي شرطة حيث تم ضبطهم وقررت النيابة العامة حبسهم، كما قررت النيابة تسليم حدث لأهله مع التعهد بحسن رعايته.

كانت الأجهزة الأمنية قد ألقت القبض علي المتهمين في مسيرات انتخابية لصالح مرشحي الإخوان في انتخابات مجلس الشعب بعدة مناطق بالإسكندرية. وتواصل النيابة تحقيقاتها مع عدد أخر من المتهمين القي القبض عليهم في الأحداث

كان شهود عيان قد رصدوا مهاجمة جحافل الأمن لمسيرات الإخوان بالإسكندرية وإطلاق الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع ضد المتظاهرين.

ورصد موقع صوت أمريكا الاعتقالات التي طالت المئات من أنصار مرشحي الإخوان المسلمين، خلال مشاركتهم في الحملات الانتخابية لمرشحي الجماعة بعدد من المدن والمحافظات المصرية.

وتحدث الموقع – نقلاً عن شهود عيان- عن تعدي قوات الأمن على أنصار مرشحي الإخوان المسلمين في عدد من المدن والقرى يومي الجمعة والسبت الماضيين؛ ما تسبَّب في وقوع عدد من الإصابات واعتقال ما لا يقل عن 250 من أنصار مرشحي الإخوان.

وأشار إلى الاشتباكات العنيفة التي استمرت طوال ليل الجمعة الماضي بين قوات الأمن وأنصار مرشحي الإخوان في دوائر محافظة الإسكندرية؛ التي أسفرت عن إصابة واعتقال العشرات بعد استخدام قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي لتفريق المسيرات الانتخابية.

وتناول الموقع الصور التي نشرها موقع إخوان أون لاين والفيديو الذي عرضته فضائية الجزيرة وأظهرا صور الاعتداء الأمني على أنصار مرشحي الإخوان المسلمين والإصابات التي تعرَّضوا لها.

وأبرزت صوت أمريكا تحذير حقوقيين مصريين من احتمال أن تصبح الانتخابات القادمة الأسوأ في مستوى العنف منذ فرض حالة الطوارئ قبل 30 عامًا، بعد استعانة عدد كبير من المرشحين بالبلطجية، في وقت زاد فيه العنف الأمني ضد أنصار مرشحي الإخوان.