وفد من هيومان رايتس ووتش يزور عائله ضحية سيدي جابر الجديد ..وأيمن نور يعلن انضمامه لهيئة الدفاع عنه


  • نجلاء شقيقة الضحية : جثه أخي كان رأسها مفتوح ومتخيط وكتافه مخلوعه وورم كبير بين رجله
  • نور : لماذا يخاف الأمن  من اقتراب المسيسين وحقوق الإنسان من القضية إذا لم يكن الفاعل?

الإسكندرية- يوسف شعبان

كشفت نجلاء شعبان – شقيقه- ضحية سيدي جابر الجديد- خلال زيارة أيمن نور رئيس حزب الغد ووفد من منظمة هيومان رايتس ووتش لمنزل العائلة  – انتهت منذ ساعات-  أن شقيقها سبق القبض عليه مرة واحد في قسم سيدي جابر وعلي يد الضابط احمد عثمان  ولكن تمت تبرئته من النيابة ولم تسجل عليه أي قضايا أخري كما تردد بعض وسائل الإعلام و وأضافت إن ذلك حدث منذ عام عندما صدم شقيقها احدي السيدات بالدراجة البخارية الخاصة به فقام الضابط بالقبض عليه واحتجازه لمدة أربعه أيام تم تعذيبه فيها وانتهت إلي قيام الضابط احمد عثمان بإجباره علي التوقيع ورقه تفيد بأنه ” حرامي شنط ” وتم تحويله إلي النيابة بتهمه سرقه حقيبة احدي السيدات ولكن أمام النيابة اعترفت السيدة بان شعبان لم يكن هو من سرق حقيبتها ..وأشارت نجلاء إلي أن تلك هي القضية التي تستند عليها الداخلية للإيحاء بان احمد “حرامي شنط ”

وكشفت نجلاء بعض التفاصيل عن يوم  عرض جثه أخيها عليهم في المشرحة للتعرف عليها  قائله” في المشرحة الأمن كان رافض يدخل حد فتجمع أقاربه الرجالة وصحابه وكسروا الباب ولما شافوا الجثة لقوا كل الملامح مش باينه وعرفوا انه احمد شعبان من بعض العلامات الموجودة علي جسده منذ الصغر والمعروفة لأهله وان رأسه كانت مشوهه “مفتوحة نصين ومتخيطه” وكتافه مخلوعه و” كان فيه  ورم كبير عند منطقه العانة”.. ولم تكن الجثة – كما تروي نجلاء- منتفخة جراء بقائها في المياه وتساءلت كيف تبقي جثه في المياه لمدة 5 أيام وتبقي نحيله مثل احمد؟

وكشفت نجلاء أيضا عن قيام قوات الأمن بالقبض علي احد أقارب -فراج -لمدة ثلاثة أيام بتهمه توزيع بيان يحكي قصه ما حدث لأحمد شعبان . كما روت نجلاء تفاصيل علمها بوفاة أخيها والتي نشرتها البديل من قبل وأكدت بان العائلة لن تترك حق ابنها لأنه لا شيء يستحق الخوف بعد موت شعبان- علي حد قولها-

وفي سياق متصل أعلن نور انضمامه إلي كتيبه المحامين المعنيين بمتابعه قضية ضحية سيدي جابر وأضاف بان زيارة وفد الهيومان رايتس ووتش جاء لاستقصاء المعلومات تمهيدا لإصدار بيان بهذا الشأن.

وقال نور بان قضيه احمد شعبان في طريقها بعد كشف بعض الغموض المحيط بها أن تصبح قضيه رأي عام وان شعبان سيصبح ابن للبلد ككل مثلما كان خالد سعيد من قبل وطالب نور أهل شعبان بالثبات وعدم الخضوع لتهديدات الأمن التي ستزداد كلما شعر الأمن بالضغط مشيرا إلي قيام الأمن بالاتصال به فور إعلانه زيارة أهل شعبان وانه رد قائلا ” قلتلتهم رايح اعزي .. ولا ده ممنوع .. وكمان مش انتوا بتقولوا إنكم مقتلتهوش .. أومال قلقانين ليه