التسريب المقبل لـ”ويكيليكس” أوائل العام عن علاقة بنك أمريكي كبير بالأزمة المالية العالمية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • الإكوادور تعرض الإقامة على مؤسس الموقع وشافيز يطالب هيلاري بالاستقالة

إعداد – نفيسة الصباغ :

نقلت شبكة “إيه بي سي” عن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسسانج قوله إن الهدف المقبل للتسريبات الكبيرة سيستهدف “بنك أمريكي كبير”، وسيتم الكشف عن الوثائق في أوائل العام المقبل. وصرح أسسانج لمجلة “فوربس” إنه مستعد للكشف عن عشرات الآلاف من الوثائق التي من شأنها “إسقاط بنك أو اثنين”، وقارن بين الوثائق وبين رسائل البريد الالكتروني التي كشفت تعاملات “إنرون” أثناء انهياره، وقال الاسترالي المثير للجدل إن “بنك أمريكي كبير” هو هدف الوثائق المقبلة. وحول عدد التسريبات المستقبلية التي لديه قال “لدينا كشف جديد عن وثائق تتعلق ببنك كبير، لن تكون بحجم المواد التي نشرت عن العراق لكنها ستكون إما عشرات أو مئات الآلاف من الوثائق. وقال إن التسريب عن البنك سيعطي “رؤية حقيقية لكيف تتصرف البنوك على المستوى التنفيذي وكيف أن تلك الطريقة تستدعى التحقيق والإصلاح”.

وذكر تقرير الشبكة بالأزمة المالية التي تم تقديم المسئولين عن عدد من البنوك الأمريكية فيها للقضاء بسبب تعاملاتهم، خاصة بالنسبة للرهن العقاري التي تسببت في الانهيار. وتم استدعاء المدراء التنفيذيين لجولدمان وليمان بروزرز وبير ستيرنز إلى الكونجرس لشرح تصرفات بنوكهم.

وأشارت الشبكة إلى أن بنك جولدمان وافق على تسوية اتهامات بالرشوة مقابل ٥٥٠ مليون دولار، واعترف البنك بارتكاب “أخطاء” والاكتفاء بمعلومات “غير كاملة” عن العملاء.

ومن جانبه، أكد أسانح على أن ٥٠٪ من الوثائق التي تمتلكها ويكيليكس تتعلق بنفس المؤسسة العالمية، جاء ذلك فيما عرض نائب وزير الخارجية الإكوادوري كينتو لوكاس على مؤسس ويكيليكس إقامة في الإكوادور. ونقل عنه موقع إخباري إكوادوري قوله: “نحن مستعدون لمنحه الإقامة هنا، دون أية مشكلات ودون أية شروط” وأضاف: “سندعوه للقدوم إلى الإكوادور كي يتمكن بحرية من تقديم المعلومات التي يملها للعالم ليس فقط من خلال الإنترنت ولكن بأكثر من وسيلة نشر عامة”.

وفي الوقت نفسه قال إن الإكوادور لن تتدخل في أي شيء له علاقة بالشؤون الداخلية لأية دولة أخرى لكنها “قلقة” بسبب المعلومات التي شملت أمريكا اللاتينية على وجه الخصوص.

يذكر أن حكومة الإكوادور اليسارية واحدة من عدة دول في أمريكا اللاتينية عادة ما تختلف بقوة مع الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن جانبه، دعا الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى الاستقالة غداة نشر ويكيليكس لوثائق الوزارة. وقال تشافيز في خطاب بثته محطة التلفزيون “في تي في” إن “الإمبراطورية تمت تعريتها وعلى كلينتون أن تستقيل”. وأضاف أن “الاستقالة هي أقل شيء يمكنها أن تفعله وكذلك المنحرفين الآخرين في وزارة الخارجية الأمريكية”.
ورأى الرئيس الفنزويلي أن “أحدا ما يجب أن يدقق في التوازن العقلي لكلينتون”، مشيرا بذلك إلى برقية للدبلوماسية الأميركية متعلقة بالصحة العقلية للرئيسة الأرجنتينية كريستينا كيرشنر. وأضاف: “أعتقد أن أحدا ما يجب أن يستقيل. لا أقول أن هذا الشخص هو الرئيس أوباما”. وتابع إن “الولايات المتحدة تهاجم الحكومات ولا تحترمها بما في ذلك حكومات حلفائها”. وأشاد “بشجاعة” موقع ويكيليكس.