المركزي للإحصاء يعلن تراجع معدلات البطالة وخبراء يردون”دا كلام انتخابات “

  • الجهاز يعلن أن متوسط الأجر اليومي للعامل في مصر 50 جنيها ..والخبراء : هذا تلاعب بالأرقام

كتبت – أمل نصار:

قال تقرير صادر عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والاحصاء عن إنخفاض عدد العاطلين بحوالى  9 آلاف متعطل بنسبة 0.4%عن الربع الســابق وبإنخفاض قدره 20 ألف متعطل بنسبة 0.8% خلال نفس الربع من العام السابق  وأشار التقرير إلى أن معــدل البطالــة خــلال الربع الأخير من العام الحالي بلغ 8.94% بينما كان 8.96% في الربع السابق، وبلغ 9.36 % خلال نفس الربع من العام السابق، ليصل العدد الإجمالي للعاطلين في مصر إلى  2.338مليون متعطل .

وأشار التقرير إلى أن  المتوسط العام للأجر اليومى للعاملين بلغ  40.4 جنيهاً مصرياً وبلغ متوسط الأجر اليومى للعاملين فى القطاع االحكومـــى 51.4جنيهاً ، يليه العاملين بالقطاع العـام بمتوسط 46.8 جنيهاً على حين بلغ متوسط الأجر اليومى بين العاملين فى القطاع الخاص 32.4 جنيهاً.

وأشار الدكتور محمد الراوى أستاذ الادارة بالجامعة الامريكية أن مؤشرات بحث القوى العاملة  تؤكد أن الهدف من إعلانها فى التوقيت الحالى لخدمة إنتخابات مجلس الشعب وتظهر صورة  المرشحين وخاصة التنفيذيين منهم بصورة جيدة أمام المرشحين لتوضع مدى الانجاز الذى  تم تحقيقة فيما يتعلق بتخفيض معدلات البطالة

وأشار  الراوى  إلى أن هناك مبالغة في الحديث عن متوسطات الأجور  للعاملين فى الحكومة فبكلام الحكومة يكون متوسط أجر العامل الحكومي هو  1500 جنية فى الشهر ومتوسط أجر العاملين في القطاع الخاص 950جنية وهذا خطأ كبير خاصة  فالحد الادنى للإجور في مصر لا يزال 120 جنيها   وهناك عمالة لا تتقاضى سوى 150 جنية كأجر كامل والمعركة الأن هي رفع الحد الأدنى إلى 400 جنيه

وحول ما أعلنته الحكومة حول انخفاض معدلات البطالة قال الراوى  لا يمكن لمعدلات البطالة أن تنخفض فى ظل معدل نمو لا يزيد عن 4.5% مشيرا الى أن الحكومة نفسها كانت تعلن معدل البطالة فى ظل الارتفاعات التى شهدها معدل النمو قبل الازمة الاقتصادية العالمية  وكان يتراوح ما بين 9 الى 9.5 وفى ظل الركود الذى يضرب الاقتصاد المصرى وخاصة فى العقارات والصناعة فلا يعقل أن ينخفض معدل البطالة  بل يزيد .

وعلى جانب أخر قال الدكتور محمد النجار أستاذ الاقتصاد بكلية التجارة جامعة بنها  أن البطالة فى مصر ترتفع بشكل مرعب بين المتعلمين سواء من حملة المؤهلات العليا و المتوسطة وفوق المتوسطة ، فى حين نجد أن معدلات البطالة منخفضة بين الاميين وتعادل ” صفر ” وهو ما نطلق علية  “الفواعلية ” وذلك مؤشر خطير على سوق العمل فى مصر والذى لا يحتاج الى عمالة متخصصة أكثر من  العمالة غير المؤهلة ، فغير المتعلم يجد طريقة بسهولة فى السوق المصرى

وأضاف النجار أن متوسطة أجر العامل فى مصر يتسم كله بالانخفاض سواء للعالملين فى القطاع الحكومى أو القطاع الخاص وقطاع الاعمال  العام قائلا ” مفيش حد أحسن من حد ” .