الركود يضرب سوق مواد البناء..وتجار الحديد والأسمنت يرفعون الأسعار

  • عضو بشعبة البناء : الدخلاء على السوق وراء ارتفاع الأسعار بدون مبرر

كتبت – ولاء عبد الرحمن:

سيطرت حالة من الركود على سوق مواد البناء خاصة  الحديد والاسمنت ، نتيجة الركود في السوق العقاري، وقال خبراء عقاريون أن الركود لم يمنع ارتفاع أسعارا لحديد والاسمنت لتصل إلى  540 جنيها لطن الاسمنت ، وتتراوح  بين3400 و3500 جنيها لطن الحديد

وقال وجدي عباس عضو شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية انه لا يوجد نية لدى شركات الاسمنت لخفض الأسعار في الفترة المقبلة ، خاصة بعد زيادة سعر الدولار الذي أدى بدورة إلى زيادة التكلفة الاستيرادية بالنسبة للاسمنت المستورد بما يعادل  15 جنيها مما أدى إلى تساوى الأسعار بين الاسمنت المحلى ونظيرة المستورد

واضاف أن السعر الحقيقي للاسمنت يجب ألا يتعد 400 جنيها  تسليم مصنع في الوقت الحالي إلا أن الدخلاء على المهنة تسببوا  في وجود فوضى سعريه بدون مبرر خاصة في ظل  الركود الذي يعانى منه سوق مواد البناء ، حيث كان من المفترض أن يصل للمستهلك بـ 450 أو 500 على أقصى تقدير .