اعتقالات في 3 دول أوروبية لإسلاميين متهمين بتشكيل خلايا إرهابية لضرب المصالح الغربية

  • الاعتقالات شملت 26 مشتبها بتهمة الانتماء لمجموعة إرهابية دولية تستخدم موقع “أنصار المجاهدين” الإلكتروني

إعداد – نور خالد :

شنت 3 دول أوربية حملة اعتقالات واسعة ضد ما قالت أنهم أفراد شبكة يشتبه بأنها كانت تعد لاعتداءات إرهابية، وطالت الاعتقالات  ٢٦شخصا في بلجيكا وهولندا وألمانيا في وقت تتصاعد فيه المخاوف من الارهاب في أوروبا. وقالت النيابة الفدرالية البلجيكية في بيان إن “الاعتقالات تتصل بخطط تستهدف ارتكاب اعتداء في بلجيكا من جانب مجموعة إرهابية دولية كانت تستخدم موقع “أنصار المجاهدين” الإلكتروني،  لهذا الغرض.

وأوضح القضاء البلجيكي أنه كان منذ ٢٠٠٩ على رأس تحقيق دولي في شأن شبكة مشتبه بها يقيم معظم أفرادها في أنفير، المدينة الساحلية الكبرى في شمال بلجيكا. وأضافت النيابة أن “هدف هذا الاعتداء لم يكن قد حدد تماما”، لكنها تملك “ما يكفي من عناصر التحقيق للقيام بحملة الاعتقالات”.
وتمت غالبية الاعتقالات في وقت مبكر صباح أمس في العديد من أحياء انفير التي تضم جالية يهودية ويقيم فيها أيضا عدد كبير من المسلمين.وبثت قناة (إف تي ام) الفلمنكية مشاهد لشاب ملتح مكبل اليدين من جانب عناصر من الشرطة في وضع تأهب. وبالتزامن حدثت عمليات الاعتقال الأخرى في هولندا والمانيا، وفق القضاء البلجيكي، فقد تم اعتقال 11 شخصا في كل من بلجيكا والمانيا وهولندا خلال عمليات دهم جرت في عدة مدن وللخلية علاقة بالمسلحين في الشيشان. وفي حملة اعتقالات ثانية جرت بعد ساعات من الأولى أعلنت الشرطة البلجيكية اعتقال ١٥ شخصا في عملة منفصلة في العاصمة البلجيكية بروكسل تتهمهم السلطات بتجنيد شبان للقتال في صفوف الجماعات المسلحة في العراق وافغانستان.

وقالت جوديث سلويتر المتحدثة باسم أجهزة التنسيق الوطني لمكافحة الإرهاب في هولندا أنه “تم اعتقال العديد من الأشخاص في أمستردام” دون أن تدلي بتفاصيل إضافية. وأوضحت النيابة البلجيكية أن المعتقلين “يحملون جنسيات بلجيكا وهولندا والمغرب أو روسيا -من أصل شيشاني”. وإضافة إلى اتهامهم بالتحضير لاعتداء، يشتبه بأن المعتقلين جندوا “أشخاصا يتم إعدادهم للمشاركة في عمليات جهادية” ومولوا “منظمة إرهابية شيشانية هي إمارة القوقاز”.

اما حملة الاعتقالات الثانية فقد جرت بعد مداهمة عدد من المنازل في العاصمة في وقت مبكر من صباح الاثنين لتفيكك خلية ذات ميول إرهابية حسبما أعلن مكتب المدعي العام. وجاءت الاعتقالات بعد تحقيقات استمرت ٣ سنوات في منظمة إسلامية اسمها “مركز السنابل الإسلامي” والتي تعتبر مركزا للانشطة اإاسلامية المتطرفة منذ تسعينيات القرن الماضي. وحكم القضاء الإيطالي على إمام المركز بسام عياشي، وهو سوري يحمل الجنسية الفرنسية، بالسجن لمدة خمس سنوات بعد إدانته بتهريب مهاجرين غير قانونيين ويخضع حاليا للتحقيق بشبهة الصلة بمخططات للقاعدة لتنفيذ عمليات في بريطانيا وفرنسا.