سوريا تعتبر إقرار إسرائيل لـ”استفتاء” قبل أي انسحاب “استهتار بالقانون الدولي”

البديل – وكالات:

قال مصدر مسئول في وزارة الخارجية بأن إقرار الكنيست الإسرائيلي تنظيم استفتاء عام قبل الانسحاب من الجولان السوري المحتل والقدس الشرقية المحتلة هو استهتار بالقانون الدولي وبموقف وإرادة المجتمع الدولي بأسره الذي أقر ولا يزال بأن القدس الشرقية والجولان السوري هما أراض عربية محتلة واعتبر أن قرارات إسرائيل بضم الجولان والقدس لاغيه وباطلة.

وأوضح المصدر.، وفقا لوكالة الأنباء السورية، أن ما أقرته إسرائيل بالأمس يؤكد أنها ترفض استحقاقات السلام العادل والشامل بموجب قراري مجلس الأمن٢٤٢ و٣٣٨ ومبدأ الأرض مقابل السلام.

وقال إن هذا الإجراء الإسرائيلي مرفوض جملة وتفصيلا ولا يغير من حقيقة أن الجولان أرض سورية محتلة ليست قابلة للتفاوض وبأن عودة الجولان كاملا حتى خط الرابع من حزيران ١٩٦٧ هي الأساس لإقامة السلام.

وأضاف أن الجمهورية العربية السورية ترى أن الإجراء الإسرائيلي هذا موجه إلى الذين ما زالوا يتوهمون بأن حكومة إسرائيل الراهنة تبحث عن السلام فيغدقون العطايا لها على هذا الأساس.