باراك يقطع زيارته لأوربا للتصويت على تجميد الاستيطان اليوم .. ومعاريف: نتنياهو لن يطرح الأمر للنقاس

كتب: أحمد بلال

قطع وزير الدفاع الإسرائيلي، إيهود باراك، زيارته إلى أوربا وعاد إلى إسرائيل مساء أمس الثلاثاء، وهو الأمر الذي أرجعته مصادر سياسية إسرائيلية وصفتها صحيفة “معاريف” الإسرائيلية أنها ذات صلة بقضية المحادثات مع الولايات المتحدة، إلى إمكانية مناقشة قضية تجميد الاستيطان، لمدة ثلاثة أشهر أخرى، غداً في المجلس الوزاري المصغر.

وقالت معاريف أن الجلسة التي سيتم عقدها اليوم الأربعاء، والتي ستستمر لمدة 45 دقيقة فقط، مطروح على جدول أعمالها قضيتين ليس من بينهما العرض الأمريكي الخاص بتجميد الاستيطان، ونقلت الصحيفة عن أحد مصادرها السياسية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قرر تأجيل طرح العرض الأمريكي على المجلس الوزاري المصغر، حتى يحصل على ضمانات مكتوبة بخصوص ما تم التوصل إليه من تفاهمات في المحادثات التي أجراها مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، وأضاف المصدر السياسي الإسرائيلي لـ”معاريف”: “فقط عندما يحصل نتنياهو على هذه الضمانات المكتوبة، سيواجه بها المجلس الوزاري المصغر”.

من ناحية أخرى، بدأ متمردو الليكود الذين يعارضون تجميد الاستيطان، في جمع توقيعات وزراء وأعضاء في الكنيست الإسرائيلي على رسالة سيتم توجيهها لرئيس الحكومة، يعربون فيها عن معارضتهم لقرار التجميد مقابل عدد من المنح الأمريكية، ومن المقترح تسليم الرسالة لنتنياهو قبل جلسة المجلس الوزاري المصغر، وقالت عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب الليكود، تسيفي حوطبلي: “هذا الخطاب لنقل رسالة حادة وواضحة لرئيس الحكومة، مفادها أن كتلة الليكود تعارض التجميد”، ختمت “طوبلي” كلامها داعية نتنياهو إلى “الحفاظ على مبادئهم التي كرسها هو نفسه، ومفادها أنه محظور بيع المصالح القومية بالمال”.