متمردو الليكود يلجئون لـ “عوفاديا يوسف” لمنع تجميد الاستيطان

كتب: أحمد بلال

اجتمع اليوم متمردو حزب الليكود في مكتب عضو الكنيست “يولي أدلشتاين” في مقر الكنيست الإسرائيلي، حيث أعلن عضو الكنيست عن حزب الليكود “داني دانون” أنه أرسل برسالة للحاخام عوفاديا يوسف، أحد أقرب الأصدقاء الشخصيين للرئيس مبارك في إسرائيل، وقال “سنعمل كل جهودنا من أجل وقف تجميد الاستيطان، الأمر الآن في يد الحاخام عوفاديا يوسف، الذي توجهت إليه برسالة اليوم”، وكان الوزير عن حركة شاس، الدينية ذات الأصول الشرقية، “إيلي يشاي”، قد قال أن حركته سترفض التصويت على قرار تجميد الاستيطان، ولكن متمردو الليكود لا يزالون معلقين آمالهم على زعيم حركة شاس الروحي، الحاخام عوفاديا يوسف.

وقال وزير الإعلام الإسرائيلي “يولي أدلشتاين”  في افتتاحية الجلسة اليوم أن هناك “حاجة ملحة” لاتخاذ موقف من هذه القضية، التي سيناقشها المجلس الوزاري المصغر يوم الأربعاء المقبل، وأضاف “أمامنا 48 ساعة لاتخاذ موقف ضد قرار التجميد”، أما “دانون” فعاد وأكد مرة أخرى أن: “مفتاح الحل في يد الحاخام عوفاديا يوسف، أرسلت اليوم صباحاً للزعيم الروحي لحركة شاس خطاباً، للعمل من أجل وقف التجميد، أنا أعمل من هنا من أجل منع حكومة إسرائيل من التصديق على هذا القرار، الذي هو ليس في مصلحة الاستيطان الإسرائيلي في يهودا والسامرة (التسمية اليهودية للضفة الغربية)”، أما رئيس الائتلاف الحكومي “زئيف ألكين” من الليكود، فقال في الاجتماع أن هناك احتمالاً بتغيير تركيبة الحكومة: “يجب أن نفهم أننا نقف أمام موقف من الممكن فيه تغيير التحالف، نحن أمام نقطة قد تغير بنيان التحالف”.

يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يمتلك أغلبية ضعيفة في المجلس الوزاري المصغر، من شأنها تمرير قضية تجميد الاستيطان لمدة ثلاثة أشهر أخرى، حيث يدعم نتنياهو من الوزراء إيهود باراك، يوفال شتاينيتس، يعقوب نامن، دن مريدور، جدعون ساعار، وبنيامين بن أليعازر، أما المعارضون للقرار فهم الوزراء أفيجدور ليبرمان، إسحق أهارونبيتش، موشي يعلون، سيلفان شالوم، بني بجين، وعوزي لينداو، في حين أعلن وزراء حركة شاس “إيلي يشاي”، و “إيلي أطياس”، امتناعهم عن التصويت، أما إذا غير وزراء شاس موقفهم، وعارضوا القرار بشكل واضح، فلن يكون هناك أغلبية تمكن لنتنياهو اتخاذ قرار تجميد الاستيطان.