الأردن يستدعي السفير الإسرائيلي بعد الاعتداء على موظفين في سفارته بتل أبيب

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

البديل – وكالات :

طلبت الحكومة الأردنية أمس من السلطات الإسرائيلية فتح “تحقيق فوري” بعد قيام الشرطة الإسرائيلية باستجواب اثنين من العاملين في السفارة الأردنية في “تل أبيب”. وذكرت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية “بترا” أن وزير الخارجية الأردني ناصر جودة استدعى أمس السفير الإسرائيلي في عمان وعبر له عن “رفض الحكومة واستنكارها الشديدين للاعتداء الذي تعرض له موظفان أردنيان يعملان في السفارة الأردنية في تل أبيب من قبل أفراد من الأمن الإسرائيلي”. وشدد جودة على “ضرورة قيام الحكومة الإسرائيلية بمعالجة آثار هذا الاعتداء بشكل كامل وفقا للأعراف والمواثيق الدبلوماسية ذات الصلة واتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بعدم تكراره بأي شكل كان”.

وأوضحت الوكالة أن “وزارة الخارجية سلمت السفير الإسرائيلي مذكرة تفصيلية حول الاعتداء تضمنت الطلب من السلطات الإسرائيلية فتح تحقيق فوري يضمن معالجة آثاره كافة وإبلاغ الوزارة بنتائجه كاملة”.
وقد أعلنت الشرطة أنها استجوبت أمس الأول اثنين من العاملين في السفارة الأردنية لاشتباه عناصر من الشرطة بعدم صحة هويتيهما خلال التدقيق فيها. وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلد “لقد خضعا لتحقيق قصير في منطقة كانت الشرطة تقوم بدورية فيها”. وتابع إن “هويتيهما وجوازي سفرهما لم تكن متطابقة تماما. وأطلق سراحهما بعد وقت قصير فور استيضاح الأمور”. وتم توقيف الموظفان قرب “تل أبيب” بحسب روزنفلد، الذي أضاف أن الشرطة تواصل تحقيقها لتحديد سبب وجود الشخصين في هذه المنطقة. وختم قائلا “بالنسبة لنا سيتم التحقق مما حصل. ومعرفة ماذا كانا يفعلان مشيا على الأقدام في حي محدد لا علاقة له بعملهما”.