ويكليس يعلن نشر وثائق سرية أمريكية حول فساد زعماء دول وحكومات أجنبية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • انزعاج أمريكي..والمتحدث باسم البيت الأبيض النشر سيضر بأمننا القومي ويعرض حياة الكثيرين للخطر

البديل – وكالات:

أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقها بشأن اعتزام موقع ويكيليكس نشر مجموعة جديدة من الوثائق السرية، يتوقع أن تضم مراسلات دبلوماسية تمت بين الولايات المتحدة وعدد من حلفائها.

وقال فيليب كراولي المتحدث باسم الخارجية الأميركية أمس الأول، إن الولايات المتحدة قلقة بشأن مجموعة الوثائق السرية التي يعتزم الموقع نشرها، وأضاف “نحن على اتصال بمكاتبنا حول العالم، وقد بدأت بإبلاغ الحكومات بأنه من المتوقع أن يتم نشر وثائق قريباً”.

وكانت مصادر قد ذكرت أمس الأربعاء أن وثائق رسمية سينشرها موقع ويكيليكس قريباً قد تشمل برقيات دبلوماسية أمريكية سرية تتحدث عن مزاعم فساد ضد زعماء دول وحكومات أجنبية.

وقال كروالي إن نشر الموقع لوثائق سرية “يضر بأمننا القومي، ويعرض حياة الكثيرين للخطر، كما يعرض الأمن القومي للخطر”.

وأشار إلى أن البرقيات والرسائل الدبلوماسية التي ترسلها الولايات المتحدة حول العالم “تتناول مناقشات أجريناها مع مسئولين حكوميين ومواطنين عاديين”.

وأكد أنه “من الطبيعي في هذه المراسلات اليومية أن تكون هناك ثقة بأننا نستطيع أن ننقل وجهات نظرنا إلى حكومات أخرى بكل ثقة وسرية”، مضيفاً أن انتهاك هذه الثقة “له تأثير سلبي”.

وشدد على أن الكشف عن هذه الوثائق “سيخلق توترات في علاقاتنا وبين دبلوماسيينا وأصدقائنا في أنحاء العالم”.