مضيفة سابقة في الولايات المتحدة تضطر لنزع صدرها الاصطناعي بسبب إجراءات التفتيش في المطارات

إعداد – أحمد فؤاد:

تعرضت كاثى بوسي المضيفة السابقة في الخطوط الجوية الأمريكية لأكثر من 32 عام إلى موقف محرج للغاية عندما اضطرت لإزالة وإظهار صدرها الاصطناعي. وقالت صحيفة ” الديلي ميل أن  بوسي اضطرت لذلك خلال التفتيش من قبل وكيلة إدارة أمن النقل في مطار شارلوت دوجلاس الدولي، خاصة عندما خافت المرور من بوابة كشف المعادن التي تستعمل أشعة إكس، التي قد تكون مضره لبوسي.

ونجت بوسي من سرطان الثدي منذ 3 سنوات، إلا أنها كانت تشعر بالخوف من احتمال تعرضهم للإشعاع خلال مسح كامل الجسم وذلك خلال البوابات الأمنية في المطار، لذلك فقد وافقت بوسي على مضض على التفتيش الذاتي.

وتعرضت بعد ذلك إلى ما وصفته بأنه تفتيش عدواني. وعندما وصلت الوكيلة إلى الثدي الاصطناعية توقف الفحص، و طلبت منها وكيلة إدارة امن النقل تفسيرا و عندما أوضحت بوسي أنه ثدي صناعي لأنها مصابة بسرطان الثدي، قالت إنها بحاجة إلى أن ترى ذلك.

و طلبت منها إزالة الثدي الصناعي من حمالة صدرها وإظهاره وكانت الصدمة والحزن حتى أنها لم تتمكن من تسجيل اسم العميلة، وقالت بوسي في محطة تلفزيونية محلية أنها لم تفكر في الحصول على بيانات الوكيلة ” لأنها كانت تجربة مروعة، لم أستطع أن أصدق أن أي شخص قد يفعل ذلك بي، وأنا مضيفة و كنت أحاول فقط الذهاب إلى عملي”.

ويبلغ عدد الناجيات من سرطان الثدي في الولايات المتحدة حوالي ثلاثة ملايين سيدة عدد كبير منهن يستعملن الثدي الصناعي.