مصر تدفع 5 ملايين دولار لدعم مشروع تطبيعي علمي في الأردن

  • المشروع يضم علماء عرب و إسرائيليين وهدفه دفع البحث العلمي في الشرق الأوسط، و الارتقاء بالتعاون السياسي
  • هاآرتس : المشروع يتم بالتعاون بين مصر والأردن وتركيا وإسرائيل كـ “جسر للسلام” في المنطقة

كتب: أحمد بلال

قالت صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية أن عدد من العلماء من إيران، تركيا، السلطة الفلسطينية، مصر، باكستان، الأردن، البحرين وقبرص، بالإضافة إلى إسرائيل، و أوربا والولايات المتحدة، اجتمعوا في الأردن في نهاية الأسبوع الماضي، لمناقشة مستقبل التعاون العلمي بين هذه الدول، والمستمر منذ 15 عام تقريباًَ، والمتمثل في إقامة مركز أبحاث في الأردن، يبعد 30 كيلومتراً من جسر أللنبي، الذي يربط بين الأردن و الكيان الإسرائيلي.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية، أن أعضاء مجلس مركز “سيزامي” توصلوا في نهاية الأمر إلى اتفاق من شأنه العمل على الانتهاء من المركز الذي لا يزال في مرحلة بناء، وأكدت “هاآرتس” أن تركيا، إسرائيل، الأردن ومصر قرروا دفع 20 مليون دولار من أجل إتمام بناء المركز، وتابعت أن كل من مصر وإسرائيل والأردن اتفقوا بالفعل على تحمل كل منهم مبلغ 5 مليون دولار، إلا أنهم اشترطوا كما تقول “هاآرتس” مشاركة تركيا، التي وافقت في الاجتماع الأخير على تحمل حصتها، بحسب الصحيفة الإسرائيلية التي أضافت أن المساهمات المالية في مصر وتركيا، مرتبطة بموافقات رسمية، إلا أن الأمين العام للمجلس كريس ليويلين سميث، قال لـ”هاآرتس” أن “هذا الموضوع مضمون بنسبة 99%”، وأشاد كريس بإسرائيل لكونها من “أولى الدول التي بادرت بالمساهمة المالية من أجل المشروع”.

يذكر أن نائب وزير الخارجية الإسرائيلي “داني أيالون” كان قد أعلن منذ عدة أشهر عن التزام إسرائيل تجاه مشروع “سيزامي” الذي يضم علماء عرب و إسرائيليين، باعتباره “مشروعاً هاماً لدفع البحث العلمي في الشرق الأوسط، و الارتقاء بالتعاون الإقليمي على المستوى السياسي”، و قال “أيالون” بعد اجتماع مع “كريس لولين سميث” رئيس المشروع: “أؤمن بأن العلماء في الشرق الأوسط يستطيعون، عبر مشاريع من هذا القبيل، أن يكونوا جسرا للسلام بين الشعوب”، و وعد الوزير بأن تدفع إسرائيل 5 مليون دولار على مدار 5 سنوات، في محاولة لانتشال المشروع من أزمته المالية.

و ذكر موقع “هايدعان” الإسرائيلي المهتم بالشئون العلمية أن المشروع الذي يتخذ من الأردن مقراً له تم تأسيسه بمبادرة من عدد من العلماء الإسرائيليين و العرب و برعاية منظمة اليونسكو، و ذلك لـ”دفع التعاون المشترك على مستوى علمي راق بين علماء دول المنطقة”، بحسب الموقع الإسرائيلي، الذي أضاف أن المشروع الذي يضم في عضويته علماء من مصر و الأردن و فلسطين و البحرين و تركيا، يستهدف إنشاء مصدر ضوئي (سينكروترون) في بلدة علان المجاورة لمدينة البلقاء الأردنية، و أكد الموقع أنه مقام على نفس المبادئ التي قام عليها أحد مراكز البحث العلمي في مدينة جينيف، و الذي أقيم في نهاية الحرب العالمية الثانية للتقريب بين العلماء الألمان و الفرنسيين.

يذكر أن المشروع الذي تشارك فيه الأكاديمية الإسرائيلية للعلوم ووزاراتي الخارجية و التعليم الإسرائيليتين، يضم في عضوية مجلس إدارته د. محمد طه القللي، رئيس هيئة الطاقة الذرية، و د. طارق حسين رئيس أكاديمية البحث العلمي و التكنولوجيا.