“ديلي تليجراف”: قاضية تسخر من بيرلسكوني ..”إذا كانت روبي حفيدة مبارك فأنا نفرتيتي”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتبت – نور خالد:

نقلت صحيفة “ديلي تليجراف” البريطانية سخرية القاضية الإيطالية آنا ماريا فيوريللو المسئولة عن محكمة الأطفال في المنطقة التي تتناول قضية الفتاة المغربية “روبي”، من حديث رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني، عن أن كريمة المحروق هي حفيدة الرئيس المصري محمد حسني مبارك، مؤكدة أنها لم تسمح بخروج الفتاة من حجز الشرطة، وقالت: “إن كانت هي حفيدة مبارك فأنا نفرتيتي”.
ونقلت الصحيفة عن فيوريللو قولها “أنا قلت إن كانت الفتاة حفيدة الرئيس مبارك فلترسلوا إلى أي شخص من السفارة المصرية أو القنصلية أو أي دليل مكتوب”. وخلال قمة العشرين كان بيرلسكوني يتحدث مع رئيس وزراء فيتنام قائلا ” أواجه حاليا بعض المشكلات”، وكانت الفتاة قد انتقلت إلى رعاية الشرطة يوم ٢٧ مايو لاتهامها بسرقة ٣٠٠٠ يورو وبعض المجوهرات من امرأة أخرى. وكان تدخل بيرلسكوني ومحاولته إخراج الفتاة من الحجز  فجر فضيحة جديدة له خاصة بعد تأكيداتها للإعلام المحلي أنه  استقبلها في مقر إقامته الخاص قبل شهور.
وأشارت مصادر إيطالية إلى أن الفتاة أقامت ليلة كاملة بالمقر الشخصي لبيرلسكوني واضعة احتمال إقامة علاقة معه، فيما نفت الفتاة ذلك، موضحة أن اللقاء معه كان عادياً واستمر بضع دقائق، وقالت “ذهبت إلى فيلا رئيس الوزراء سلفيو بيرلسكوني مرة واحدة، وكان يعتقد أنني في سن الرابعة والعشرين، لكنه حالما اكتشف أنني قاصر لم يعد يريد رؤيتي مرة أخرى”.

ونفى بيرلسكوني ذلك، مؤكداً أن كل ما قيل ونشر محاولة لتشويه صورته أمام الرأي العام، لكنه أقر بمعرفته للفتاة، مبرراً أنه تدخل لمساعدتها لإيجاد من يتبناها ويعتني بها.