“بأقل قدر من الضجيج” ..مجموعة قصصية تحن إلى أسكندرية الثمانينيات

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تصدر قريبا عن دار “شرقيات ” للنشر والتوزيع المجموعة القصصية ” بأقل قدر من الضجيج” للقاصة المصرية  جيهان عبد العزيز ..وتقوم القاصة السكندرية بسرد  حيوات لشخوص حقيقية وأخرى متخيلة من خلال اثنتا عشرة قصة ، تتناوب فيها الأمكنة المختلفة أدوار البطولة مع الشخصيات ، حيث الاحتفاء بالتفاصيل الصغيرة ، ومتعة الحكي ، والتمشية في دروب الحكايات والحنين إلى إسكندرية الثمانينيات من خلال محطة الرمل وأغاني فيروز ومنير ومدحت صالح ، وأفلام يوسف شاهين ، وشعر صلاح جاهين في المقدمة التي عنونتها بـ” حواديت الشوارع” ، ثم رصد تغيرات المجتمع من خلال عيون طفلة صغيرة تحتفي بـ”الأشياء الصغيرة ” وتنسج حول ” الشحتة” الجار ذو الإعاقة العقلية أسطورة ذاتية للحنين والانتماء لبيته القديم . وتتراوح قصص المجموعة بين الحكي الذاتي والرصد لتحولات المدينة ، كما في “موسيقى الحجرة” و “باب بيتنا وشارعنا”  و بين الأسطورة الشعبية كما في قصة “العازف” أو العلاقات بين الأنا والآخر كما في ” الآخر” و ” فوبيا ” و ” ثلاث نهايات للحكاية” .

جيهان عبد العزيز من مواليد 1976م ، حاصلة على ليسانس الآداب والتربية جامعة الإسكندرية ، لها العديد من الكتابات والمقالات النقدية في الصحف والمجلات المصرية والعربية ، وشاركت بالعديد من الندوات والمؤتمرات الأدبية كالمؤتمر الأول للقصة القصيرة بـ آتيليه الإسكندرية 2000م ، وملتقى الثلاثاء بالكويت وغيره .