قتل 31 شخصاً على الأقل وأصيب حوالي 42 بجروح في #هجوم نفذه ثلاثة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة، مساء الثلاثاء، في مدينة تكريت شمال بغداد .وقال ضابط برتبة عقيد في الجيش في قيادة عمليات صلاح الدين لوكالة فرانس برس إن "31 شخصاً قتلوا وأصيب 42 بجروح" جراء الهجوم.وأكد ضابط برتبة مقدم في الشرطة سقوط ضحايا، مشيراُ إلى أن "ثلاثة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة فتحوا النار في شارع رئيسي في حي الزهور (وسط تكريت) وقتلوا ثلاثة من الشرطة كما قتل وأصيب عدد كبير من المدنيين".وتابع قائلاً: "لدى وصول قوات الأمن هربوا إلى داخل منازل قريبة. وعند محاصرتهم قاموا بتفجير أنفسهم داخل المنازل".واستمر الهجوم حوالي ساعة كاملة، بدأ حوالي العاشرة مساء الثلاثاء، وفقاً لضابط الشرطة.وأكد طبيب في مستشفى تكريت حصيلة الضحايا، لافتاً إلى أن أغلبهم من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، بينهم مصابين بجروح بليغة .من جانبه، أعلن محافظ صلاح الدين، أحمد الجبوري، #حظر_تجول شامل في مدينة تكريت بهدف اتخاذ إجراءات أمنية في عموم المدينة.ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي يحمل بصمات تنظيم داعش. وشهدت تكريت منتصف الشهر الماضي انفجار سيارة مفخخة في شارع مزدحم أدى إلى مقتل سبعة أشخاص على الأقل.يذكر أن تكريت الواقعة شمال بغداد، هي أول مدينة عراقية تمت استعادتها من أيدي التنظيم الذي سيطر على مناطق شاسعة من شمال وغرب العاصمة في 2014. واستعادت القوات العراقية تكريت في 2015، ورغم الدمار الجسيم الذي لحق بأجزاء منها إلا أن المدنيين عادوا إليها.