مايكل عادل

المرأة.. الملف الضائع بعد الثورة

 

كان مأمولاً أن تُفتح كل تلك الملفّات عقب إتمام الموجة الأولى من ثورة الخامس والعشرين من يناير عام 2011، فالملفات المسكوت عنها كانت قد زادت عن الحد، وربما كانت هي أهم محرّكات الثورة آنذاك كالطائفية والحريّات وقضايا المرأة والمساواة.
ولكن الأمر الصادم لم يكن مجرّد عدم مناقشة تلك القضايا والعمل عليها المزيد…

خدمه الرسائل القصيره

قم بادخال رقم تليفونك المكون من ١١ رقم