«2018 عام عودة الأسعار».. «نكتة» جديدة لمحافظ البنك المركزي

وعود متكررة أطلقها طارق عامر، محافظ البنك المركزي، عن تحسن الوضع الاقتصادي، لم يلمسها المواطنون على أرض الواقع، بداية من «الدولار هيبقى بـ4 جنيه» إلى آخر تصريحاته بأن «2018 سيكون عام عودة الأسعار».

أعلن عامر، أمس، خلال مؤتمر بمجلس الوزراء، أن مشكلات الاحتياطي النقدي والأزمة المالية أصبحت تاريخًا بلا عودة، مضيفًا أن الأزمة النقدية انتهت وأصبحت تاريخ بلا رجعة، قائلًا: «العام القادم ٢٠١٨ الأسعار ستعود كما كانت» والاحتياطي الآن يحقق أكثر من 7 أشهر واردات، وعالج خلل ميزان المدفوعات، حيث تحسنت الأوضاع للغاية، وحل مشكلة النقد الأجنبي في مصر رغم التحديات.

لم يكن ذلك التصريح «نكتة» عامر الأولى، حيث سبق وقال نصًّا في نهاية مارس العام الماضي: «الدولار هيبقى بـ4 جنيه» وربط ترجعه مستقبلًا بتقوية البورصة وأنها ستساهم في زيادة التدفقات المالية، «وبعد كدة الدولار هيبقى بـ4 جنيه، ونرتاح من القصة دي» إلَّا أن عكس ذلك ما حدث، فقد سجل الدولار ارتفاعًا غير مسبوق في تاريخه، متخطيًال حاجز الـ20 جنيهًا، وارتفع معه معدل التضخم السنوي إلى أعلى مستوياته، بعدما سجل 31.7% في مارس الماضي، وفق بيان التعبئة العامة والإحصاء.

ومع ارتفاع التضخم ارتفعت أسعار الغذاء والمشروبات بنسبة 41.7%، كما ارتفعت أسعار اللحوم والدواجن بـ5.5% في فترة ما بعد حديث محافظ البنك، وتسببت في حالة غليان بين المواطنين منذ ارتفاعه ومازالوا حتى الآن يعانون من تبعاتها، ليأتي تصريح عامر عن عودة الأسعار إلى سابق عهدها في 2018.

وبعد مرور نحو عام على تصريح عامر بأن «الدولار هيبقى بـ4 جنيه» برر ما قاله عن الدولار، بأنه كان «نكتة» حيث قال في برنامج «مساء دي ام سي»: «حديثي عن الدولار بـ4 جنيهات كان نكتة، والشعب المصري بيحب النكتة».