بنك المعرفة لطلاب الاحتياجات الخاصة خطوة لحل مشاكلهم

جاء إعلان الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عن إتاحة بنك المعرفة للطلاب ذوي الإعاقة خلال الفترة القليلة القادمة، ليرسم أول خطوة في صالح الطلاب ذوي الاحياجات الخاصة ومساواتهم بزملائهم الأصحاء، وذلك بعد أن دعا الوزير الشباب لوضع أفكار للتوسع في تفعيل بنك المعرفة لجميع المراحل.

وكان الوزير قد ذكر خلال ورشة عمل حول أنشطة بنك المعرفة، بمشاركة عدد من شباب البرنامج الرئاسي، أمس، أنه طرق أبواب جميع الناشرين؛ لأخذ ما لديهم وإدراجه في بنك المعرفة، وأن الفترة المقبلة ستشهد طفرة في هذا المجال.

وتنتظر المدارس الخاصة والدولية إصدار قرار لتكون قواعد مبسطة ودقيقة لخدمة العملية التعليمية، ووضع آلية تطبيق الدمج بتلك المدارس، بجانب تفعيل قرارات الدمج التعليمي، بجانب تعديل قانون التعليم بما يتماشى مع رؤية مصر2030، وبحسب الوزير سيتم اعتماد مناهج موازية وظيفية مناسبة لهم بمختلف قدراتهم، مع حصولهم على شهادة تمكنهم من استكمال المشوار الدراسي في التعليم الفني والمسار الوظيفي في مهن مناسبة.

ويعد المعلمون من أهم العناصر في العملية التعليمية، لذلك سيتم تدريبهم تحت مظلة مشروع “المعلمون أولًا” القائم على تدريبهم لرفع كفاءتهم وإكسابهم المهارات المهنية والتكنولوجية، وذلك حسبما أعلن الوزير، مؤكدًا أنه سيتم إدراج المعلمين الذين يقومون بالتدريس للطلاب من ذوي الإعاقة في هذا المشروع، بما يضمن حصول الطلاب على تعليم عالي الجودة وفقًا للمعايير الدولية.

وقال الدكتور خليل السيد، الخبير التربوي، إن خطوة إعلان بنك المعرفة لطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة تأخرت كثيرًا، وكان يجب أن تتم منذ فترة طويلة؛ لأن الجميع يعلم أنها تأتي في مصلحة عدد كبير من الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس الحكومية، موضحًا أن إنشاء هذا البنك خطوة سوف تحسب للوزير الحالي، رغم علامات الاستفهام الكثيرة التي تطرح نفسها منذ إعلانه عن نظام جديد للثانوية العامة.

وأضاف أن هذه الخطوة تمثل حافزًا نفسيًّا إيجابيًّا للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، إذ إنها تساويهم بزملائهم من الطلاب الأصحاء في وضع بنك معرفة لهم، مشيرًا إلى أن الخطوة تمثل جانبًا من العدالة التعليمية التي غابت عن وزارة التربية والتعليم تجاه هؤلاء الطلاب.