المحسوبية تستبعد أكثر من 200 معلم من كنترول التعليم التجاري سوهاج

سادت حالة من الغضب والاستياء الشديد بين أكثر من 200 معلم بمدارس التعليم الفني بمحافظة سوهاج، عقب استبعادهم من كنترول التعليم التجاري بسبب الوساطة والمحسوبية، بحجة أن قرار استبعادهم وزاري وليس لأحد دخل فيه، رغم خبرتهم في أعمال الكنترول لعدة أعوام.

واستبعد رئيس كنترول التعليم التجاري بسوهاج، علاء الدين سعد، نحو 212 معلمًا من الذين يعملون في الكنترول لعدة سنوات ماضية، بحجة أنه مر عليهم أكثر من 5 سنوات عمل في الكنترول، وأن مكافأة الامتحان الخاصة بهم تتخطى الـ500 يوم، في حين قال المعلمون المستبعدين، إن هناك معلمين تتجاوز مدة عملهم في الكنترول الـ7 و8 سنوات ولم يتم استبعادهم.

ويخدم كنترول التعليم التجاري بسوهاج مدارس التعليم التجاري بمحافظات جنوب الصعيد، وهي أسوان والأقصر وقنا والبحر الأحمر وسوهاج، ومن المقرر أن تبدأ امتحانات الدبلومات الفنية للتعليم التجاري السبت المقبل.

وقال عبد الرحيم محمد، من المتضررين من قرار الاستبعاد، إن عدد المعلمين العاملين بكنترول التعليم التجاري بسوهاج حوالي 812 معلمًا، واستبعد هذا العام منهم حوالي 212 معلمًا تحت هذا البند، مضيفًا أن مسؤولي الشؤون القانونية والتفتيش المالي والإداري بالإدارات من العاملين بالكنترول مر عليهم أكثر من 5 سنوات ومكافآتهم تتخطى الـ500 يوم ولم يتم استبعادهم، وتساءل: إذا كان قرار استبعادهم رسميًّا وقانونيًّا فلمَ لم يتم تعميمه علي العاملين كافة؟ لافتًا إلى أن كل المعلمين الذين يلتحقون للعمل بالكنترول يكونون عن طريق المحسوبية والمجاملة، وليس لأي اعتبار أو معيار آخر.

وقال أحمد السيد، من المعلمين المتضررين أيضًا من قرار استبعادهم من كنترول التعليم التجاري بسوهاج: تم التضحية بالمعلمين الصغار الذين يريدون الالتحاق بالكنترول من أجل تحسين دخلهم للارتقاء بمستواهم المعيشي نسبيًّا، من خلال حصولهم على حوالي من 3 آلاف إلى 4 آلاف جنيه حسب الأقدمية، مضيفًا أن هناك معلمين من العاملين المستمرين بالكنترول ويتقاضون مبالغ مرتفعة تتجاوز الـ20 ألف جنيه، ولم يتم استبعادهم بحجة أنهم رؤساء حجر أو وكلائها، موضحًا أن هناك معلمين ليسوا رؤساء حجر أو وكلائها ولم يتم استبعادها وتم أخذهم تحت مسمى تدقيق ومراجعة.

من جانبه قال محمد حسام، وكيل وزارة التربية والتعليم بسوهاج، إنه صدر قرار من وزير التربية والتعليم باستبعاد كل معلم مر عليه 5 سنوات عمل في الكنترول،وكذلك كل معلم تتخطى مكافأة الامتحانات الخاصة به 500 يوم من أعمال الكنترول هذا العام.

وأضاف وكيل وزارة التربية والتعليم بسوهاج في تصريحات خاصة لـ«البديل» أن رئيس كنترول التعليم التجاري لا يمتلك استبعاد أي شخص من عمله بالمخالفة للقانون، خاصة إذا كان المعلم دائمًا ما يتم ترشيحه للعمل بالكنترول إلَّا من خلال القانون أو تعليمات وزارية جديدة.

وعن سبب إبقاء رئيس الكنترول على عدد كبير من المعلمين القدامى الذين مر عليهم أكثر من 5 سنوات، قال وكيل وزارة التربية والتعليم، إن هؤلاء الباقين هم رؤساء الحُجر ووكلائها، وهم الذين ينظمون سير العمل ويوزعون المهام على معلمي الكنترول، موضحًا أن هؤلاء المعلمين يعتبرون دولاب العمل، ولولاهم لسقط العمل بالكنترول؛ نظرًا لخبراتهم المتراكمة في أعمال الكنترول.