وقفة احتجاجية لأهالي قرى الخريجين بالسويس بسبب انقطاع المياه

نظم أهالي قرى شباب الخريجين بالسويس وقفة احتجاجية أمام مسجد القرية أمس الأحد، احتجاجا على قطع المياه عن القرية لأكثر من 6 أيام متواصلة دون تدخل أي مسؤول رغم الشكاوى التي تقدم بها الأهالي للمحافظة معلنين عزمهم قطع الطريق الدولي المؤدي إلى نفق الشهيد أحمد حمدي في حالة استمرار تجاهل شكاواهم.

انقطاع المياه عن القرية جاء بسبب قطع الكابل الرئيسي المغذي لمحطة الرفع بكوبري السنوسي وهو ما أدى إلى توقف ضخ المياه لمحطات الري ومياه الشرب بالقرية وحاول الأهالي لقاء محافظ السويس أو رئيس الحي دون جدوى، رغم الأضرار التي وقعت عليهم.

محمد كمال، أحد الأهالي، قال لـ”البديل” إن الحياة أصيبت بالشلل في قرية الرائد بسبب انقطاع المياه، ورغم استغاثتهم يتجاهلهم الجميع ولا يلتفت إليهم أحد، مؤكدا أن عددا من الأهالي توجهوا للقاء اللواء أحمد حامد، محافظ السويس، ولكن تم منعهم من الدخول وأكد أمن المحافظة توصيل شكاواهم ولكن لم يتم أي شيء أو يتحرك أحد منذ 6 أيام تعطلت فيها مصالح الناس وتوقفت المخابز تماما، وهو ما دفعهم إلى الاحتجاج أمس عقب صلاة الظهر، مؤكدين عزمهم التوجه للاحتجاج أمام مبنى المحافظة كما سيقومون بقطع طريق سيناء الدولي قبل نفق الشهيد أحمد حمدي للضغط على المسؤولين من أجل إعادة المياه.

وقال سليمان إبراهيم، أحد سكان قرية الرائد، إن المخبز أغلق أبوابه بسبب انقطاع المياه، وطالب المحافظ والمسؤولين بسرعة التدخل مرددا “طفح الكيل”، مؤكدا أن وقفتهم الاحتجاجية هي بمثابة إنذار حتى يلتفت إليهم المسؤولون، فيما أشار إلى أن مياه الشرب بالقرية ضعيفة بشكل عام ولا تأتي إلا ليلا فقط وذلك منذ 7 سنوات تقريبا، ورغم استجابة رئاسة الجمهورية لاستغاثاتهم باعتماد 4 ملايين جنيه لشق خط مياه لقرية الرائد والبدء بالفعل في حفر الخط لمسافة 600 متر من إجمالي الخط الذي يبلغ طوله 3500 متر فإنه سرعان ما توقف العمل من قبل الهيئة القومية لمياه الشرب، مطالبا الشركة القابضة بسرعة استئناف استكمال العمل إنقاذا لأهالي القرية وخاصة قبل حلول شهر رمضان.

من جانبه قال اللواء أحمد حامد، محافظ السويس، لـ”البديل” إنه سيبحث مشكلة انقطاع المياه وسيحيل المتسبب إلى التحقيق مؤكدا انه تحدث مع الشركة القابضة لمياه الشرب وهيئة قناة السويس لبحث الأمر ووجه الحي لإزالة العواقب وتذليلها حتى تعود المياه إلى القرية.