نقص المياه يهدد ببوار آلاف الأفدنة غرب طهطا في سوهاج

يعاني المزارعون بالمنطقة الزراعية بمشروع غرب طهطا في محافظة سوهاج، من نقص شديد في مياه الري، وأصبحت آلاف الأفدنة بالمنطقة مهددة بالبوار بسبب عدم وصول مياه الترع للأراضي التي تقع في نهاية المشروع، وسط تراخي تام لمسؤولي مديريتي الزراعة والري، رغم استغاثات المزارعين المتكررة.

وتسبب نقص مياه الترع مع ارتفاع درجات الحرارة وزيادة احتياج المحاصيل المختلفة والخضراوات لمياه الري في تلف المحاصيل وانتهاء فترة بقائها على الأرض قبل الميعاد، وخاصة محصول البرسيم الذي يعتمد عليه المزارعون بشكل رئيسي في تغذية مواشيهم خاصة بعد الارتفاع الجنوني في أسعار الأعلاف والغلال والتبن، ما أفقد المزارعين خسائر كبيرة، تقدر بمئات الآلاف من الجنيهات بسبب زيادة سعر قيراط البرسيم عن 150 جنيها.

وبسبب قلة المياه في الترعة الرئيسية المارة بقرية نزة الهيش والتي توجد في نهايتها ماكينات رفع المياه للترع الفرعية الموجودة بمشروع غرب طهطا يقوم المسؤولون عن ماكينات الرفع بفتح المياه في كل ترعة من الترع المعروفة بالمشروع وهي ترع “70 و80 و90” مدة يوم أو يومين فقط وغلقها وفتح المياه بعد ذلك لترعة أخرى، وهو ما يجعل المياه لا تصل لنهاية الترع حتى يتمكن المزارعون من ري أراضيهم الزراعية التي جفت من قلة المياه.

الحاج عويضة عبد الرحمن، مزارع وصاحب 10 أفدنة بمشروع غرب طهطا، قال لـ”البديل” إن أرضه الزراعية تقع في نهاية ترعة “90” وأنه وباقي المزارعين الذين تقع مساحاتهم الزراعية في نهاية الترعة يعانون كثيرا بسبب عدم وصول المياه لأرضهم الزراعية، مضيفا: لم أرو أرضي الزراعية منذ 20 يوما بسبب نقص المياه، موضحا عندما نعلم أن المسؤولين عن الري بالمشروع سوف يقومون بفتح المياه في الترعة نظل باليومين والثلاثة أيام حتى نروي أرضنا الزراعية حتى لا يموت الزرع.

وعن تخوفات المزارعين من نقص مياه الري في فصل الصيف يقول نور أحمد، مزارع بالمنطقة، إنهم يعانون من نقص مياه الري في فترة المحاصيل الشتوية التي لا تحتاج لمياه كثيرة، متسائلا: لماذا لا تقف مديرية الزراعة بجانبنا تجاه مديرية الري وتطالب معنا بتوفير المياه لأراضينا الزراعية التي نقوم بزراعتها بمحاصيل تسهم في تحسين اقتصاديات البلد؟

من جانبها قالت الدكتورة أمل إسماعيل أبو الحمد، وكيل وزارة الزراعة بسوهاج، لـ”البديل” إن الأراضي الزراعية التي تقع بمشروع غرب طهطا تتبع قطاع الاستصلاح بوزارة الزراعة وليس مديرية الزراعة، مضيفة أنه باعتبار مديرية الزراعة خط الدفاع الأول عن المزارعين فإنها خاطبت وكيل وزارة الزراعة بسوهاج لحل مشكلة الري بمشروع غرب طهطا، موضحة أن المزارعين تقدموا لها بشكوى مكتوبة عن المشكلة تفصيليا وأنها أحالتها لمديرية الري بصفتها المسؤول الأول عن حل هذه المشكلة وتذليل عقباتها أمام المزارعين.

من جهته قال المهندس صابر البركاوي، وكيل وزارة الري بسوهاج، إنه سوف يعمل علي حل مشكلة مياه الري بمشروع غرب طهطا، كما سوف يقوم بالتنسيق مع المسؤولين عن ماكينات رفع المياه للمشروع لانتظام فتح المياه بالتناوب بين ترع المشروع الفرعية، مضيفا أنه أعطى تعليمات للمهندسي المديرية بالمرور على الترع وتحرير محاضر لأي مزارع يروي أرضا زراعية خارج الحيز الزراعي للمشروع، حتى لا يؤثر بالسلب علي الأراضي التي من حقها أن تروى بتلك المياه.