دروع بشرية لمسلمي الإسكندرية لحماية الكنائس في عيد القيامة

تخيم حالة من الرعب والهلع فى قلوب مسيحيي الإسكندرية بعد حادث التفجير بالكنيسة المرقسية عقب انتهاء قداس “حد الزعف”، والذى أسفر عن قتيلًا و51 مصابًا، ومع اقتراب عيد القيامة الأحد القادم أعلن عدد من المسيحيين عدم الذهاب إلى الكنائس؛ خوفًا على أرواحهم وذويهم.

وقالت عبير جاب الله: أنا لا أخاف الموت، ولكني أخشى أن يصاب أبنائي وأحفادي بمكروه من أي محاولة لاستهداف الكنيسة، فلم أنسَ مشاهد الدم وأشلاء الشهداء المتناثرة فى الشارع يوم الأحد الماضي، والذي ذكرنا بآلام تفجير كنيسة القديسين عام 2011، مؤكدة أن العمليات الإرهابية التي تستهدف مسيحيي مصر نجحت في اختراق كنائسنا، وأن تبعدنا عنها في الأعياد.

وأعلن شباب الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني بالإسكندرية عن عمل دروع بشرية من الشباب والفتيات أمام كل كنيسة وقت الصلاة الأحد القادم، بحيث يرتدون تي شيرت موحدًا مكتوبًا عليه “صلي في أمان.. اخوك المسلم يحميك”، وذلك بجوار رجال الشرطة، بحيث تكون رسالة للعالم وللإرهاب أن الشعب المصرى دم واحد.

جاء هذا بعدما قرر مجلس كهنة الإسكندرية أن تكون احتفالات عيد القيامة في كل الكنائس بدون أي مظاهر احتفالية، وأن تقتصر فقط على الصلاة، وتحث على هدف روحي، هو ربط الاستشهاد بالقيامة وحياة الاستعداد،

كما اعتذر مجلس الكهنة عن استقبال جميع المهنئين في العيد، سواء في القداس أو صباح يوم العيد، على أن تستقبل من يريد في عزاء خاص بشهداء تفجير الكنيستين، يوم الثلاثاء القادم في السادسة مساء بقاعة المقر البابوي بمحطة الرمل.

على جانب آخر وضعت الأجهزة الأمنية خطة لتشديد التأمين على الكنائس والمنشآت الحيوية بالمحافظة، خاصة بعد إعلان حالة الطوارئ ونزول قوات الجيش بكثافة؛ لتعزيز التأمين بجانب قوات الشرطة.

حيث كثفت القوات من تواجدها بالشوارع المحيطة بجميع الكنائس بالمحافظة، بأجهزة الكشف عن المفرقعات والكلاب البوليسية، وزيادة عدد الكمائن الثابتة والمتحركة، وإلغاء الراحات، وتكثيف قوات الحماية المدنية وادارة البحث الجنائي، وتزويد كافة الكنائس والشوارع المؤدية إليها بكاميرات، وغلق الشارع أمام حركة السيارات، ونقل البوابات الإلكترونية خارج بوابات الكنائس.

أما عن استعداد الأحياء المختلفة، فقام مديرو ومفتشو المتابعة الميدانية وإشغال الطريق والكهرباء والرصد البيئي برفع أي إشغالات أو مخالفات، وكذلك أعمال النظافة، وقامت شركة الكهرباء بأعمال الصيانة للكشافات الموجودة حول جميع الكنائس، فقام أحمد غمرى، رئيس قطاع الإنارة العامة بالإسكندرية بصيانة أعمدة الإنارة أمام الكنائس وبالطرق المحيطة بها، حيث تم تركيب 26 كشاف ليد داخل الكنيسة وكشافات بالشارع الخارجي، وتركيب وصيانة أعمدة وأذرع حول كنيسة أبو سيفين وكنيسة بيت النعمة بسموحة وتركيب وصيانة أعمدة وأذرع وكشافات بكنيسة الأنبا رافيييل بغرب الإسكندرية.

وأكدت الدكتورة نشوى الجندي، مدير بنك الدم الرئيسي بكوم الدكة، أن بنوك الدم بالإسكندرية أعلنت الأحد القادم يومًا طارئًا، وسيعمل بكافة طاقة عامليه على مدار اليوم، وعلى من يريد التبرع يمكنه الذهاب إلى أحد بنوك الدم الأربعة “كوم الدكة، والهلال الأحمر بباكوس، والشاطبي، والمستشفى الأميري”.

ووضعت غرفة عمليات المحافظة 6 استعدادات كبرى على مدار الـ 24 ساعة؛ لتلقي البلاغات ومتابعة كافة الأحداث، وأعلن المهندس حسن سلام، رئيس غرفة عمليات المحافظة، عن خط ساخن رقم 114 و6 خطوط أرضية لتلقي أي شكاوى أو بلاغات، وأرقامها تبدأ بـ 42344131، وتنتهي بـ 42344136، كما يوجد هاتف محمول لتلقي رسائل الواتس آب، وهو 01212013337.

يذكر أن محافظة الإسكندرية يتواجد بها 59 كنيسة مقسمة على خمسة أحياء، يضم حي شرق 12، وحي وسط 17، ويضم حي غرب12، وأخيرًا حي المنتزه 17 كنيسة.