تجدد أزمة «9ن» للمخلفات الصلبة بعد أنباء عن إعادة تشغيله

حالة من الغضب الشديد انتابت أهالي قرى مريوط غرب الإسكندرية، وخاصة قرية أبو بسيسة، بعد العمل على  إعادة تشغيل محطة معالجة المخلفات الصلبة للصرف الصحي لعدد 18محطة والمعروفة بـ “9ن”، والتي تم إغلاقها نهاية عام 2013، بعدما اعترض الأهالي على وجودها داخل الكتلة السكنية، والتي تسببت في إصابتهم بأمراض خطيرة، ورغم قرار اللجنة المشكلة من وزارتي البيئة والصحة وممثل من القوات المسلحة بضرورة غلقها وإيجاد مكان بديل بعيد عن السكان، إلا أن شركة الصرف الصحي بالإسكندرية ضربت عرض الحائط بتوصيات تلك اللجنة، وتعمل على رصف الطريق الغربي لإعادة تشغيله.

وقال بدر أبو بسيسة، المتحدث باسم أهالي القرية، إن موقع “9ن” بالقرية تجمع به حمأة الصرف الصحي  والمخلفات الصلبة والنفايات ومخلفات المستشفيات والتي تبلغ 500 ألف طن يوميًّا، من خلال 10 سيارات نقل كبيرة غير مغطاة، تقوم بتسريب الحمأة بالطريق، مخالفة لجميع القواعد والأعراف البيئية والقانونية عن طريق الكمر الهوائي، بوضع حمأة الصرف الصحي بالهواء، ثم تقليبها عدة مرات؛ لتصبح سمادًا عضويًّا، محدثًا آثارًا وأمراضًا كثيرة، حيث تحمل أكثر من 350 ألف نسمة ويلات ذلك على مدار 20 عامًا من تلوث جو وانبعاث روائح كريهة، فارتفعت نسبة الوفيات بسبب أمراض الفشل الكلوي والأمراض الصدرية والربو والسرطانات المختلفة وإجهاد الحوامل، إضافة إلى بيع الحمأة كسماد للأراضي الزراعية، وخاصة مزارع الفاكهة؛ مما يصيب من يتناولها بالأمراض.

وكشف أبو بسيسة أن المادة 46 من الدستور تنص على أن: “لكل شخص الحق في بيئة صحية سليمة، وحمايتها واجب وطني، وتلتزم الدولة باتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ عليها، وعدم الإضرار بها، والاستخدام الرشيد للموارد الطبيعية بما يكفل تحقيق التنمية المستدامة، وضمان حقوق الأجيال القادمة”، لكن ما يحدث لنا بقرى قطاع مريوط وعددها يزيد على 30 قرية ونجعًا هو تدمير لحياتنا، فنحن محرومون من كافة الخدمات من صرف صحي وخدمات تعليمية وثقافية واجتماعية، ويزيد على ذلك تدميرنا بموقع “9ن”، فيعتبروننا مواطنين درجة ثانية.

وأضاف أنه تم غلق الموقع نهائيًّا طبقًا للبروتوكول الذي تم تحت رعاية المنطقة الشمالية العسكرية بين أهالي نجع أبو بسيسة والقرى المجاورة لها من ناحية وبين شركة الصرف الصحي بالإسكندرية من ناحية أخرى، بعد أن أثبتت اللجان المشكلة من وزارات البيئة والزراعة والري والصحة، بالإضافة إلى سلاح الحرب الكيماوية والبيولوجية بالقوات المسلحة، الضرر البالغ على الأهالي على مدار 20 عامًا.

وتابع: منذ عدة أيام فوجئنا بقيام شركة الصرف الصحي برصف الطريق الخلفي للموقع “9ن” من أمام مطار برج العرب؛ لعودة العمل بالموقع، مع نقل الحمأة من طريق مختلف عن الطريق الرئيسي للقرية، ضاربة بقررات الغلق عرض الحائط، لذلك تقدمنا بشكاوى لجهات عدة؛ لحماية ما تبقى من صحة الأهالي والأطفال.

وكان اللواء محمود نافع، رئيس شركة الصحي بالإسكندرية، أعلن في تصريحات صحفية ضرورة إعادة تشغيل الموقع؛ لنقل الحمأة الناتجة عن مياه الصرف الصحي إليه؛ للتخلص الآمن من تلك المخلفات الصلبة، مشيرًا إلى أن الموقع تم إنشاؤه بتكلفة مليار ونصف المليار جنيه، وأنه من غير المعقول إهدار تلك الأموال، حيث يبعد الموقع البديل المقترح من المحافظة عن الإسكندرية مسافة 140 كيلو مترًا، ويقع على مساحة 50 فدانًا فقط وغير مجهز لاستقبال الحمأة.

وقال النائب أحمد خير الله إنه تقدم، يوم الأحد الماضي، برفقة النائب أحمد الشريف، عضو مجلس النواب عن دائرة “العامرية وبرج العرب”، بطلب إحاطة لرئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، عن موقع “9 ن” وما استجد فيه من أعمال، بعدما سيطرت حالة من الغضب والقلق بين أهالي “نجع أبو بسيسة” إثر تردد أنباء عن عودة الموقع، بعد وقفه بقرار من لجنة أثبتت تلويثه للبيئة، كما أعلنوا رفضهم عودة الموقع للعمل.

وأضاف أنه سيكمل الجهود، وسيبذل كامل الوسع للوصول إلى مصلحة الوطن والمواطن، تحت قاعدة لا ضرر ولا ضرار، وسيعلن كل الحقائق بمنتهى الشفافية.

الجدير بالذكر أن مشروع “9ن” يعمل على تجميع الحمأة من 18 محطة صرف صحي بالإسكندرية، ويستقبل حوالي 600 طن يوميًّا، و300م3 مخلفات من المحطات بالإسكندرية، ويقع على بعد 45 كيلومترًا جنوب غرب الإسكندرية، ويبعد عن مدينة العامرية بحوالـى 10 كيلو مترات، ومساحة الموقع تبلغ 500 فدان، وتم تشغيله لأول عام 1993.