المنهج التربوي عند ابن رشد

إذا كان من المسلم به سبق ابن رشد في كثير من المجالات العلمية والفلسفية والفقهية والطبية وغيرها إلا أن إسهامه في الفكر التربوي لم يحظ- على تفرده- بكبير اهتمام إلى يومنا هذا، وربما يرجع ذلك إلى انشغال الباحثين والمهتمين بمنجزه الفلسفي في المقام الاول، فهو الشارح الأعظم لفلسفة أرسطو، كما أنه المدافع الصلد عن الفلسفة ضد متهميها بالضلال واعتمادها هدم المنقول بمعول المعقول على حد زعمهم.. غير أن الأمر بالنسبة لفكر ابن رشد التربوي، لا يخلو من مفاجأة إذا علمنا أن اهتمامه بالجوانب التربوية وما يخص التعليم، قد بدأ مبكرا، وهو في السابعة والعشرين من عمره، وقبل انشغاله بالفلسفة، عندما استدعاه الخليفة الموحدي “عبد المؤمن” من إشبيلية للمشاركة في لجنة تشرف على وضع “الأطر الثقافية – السياسية”  للدولة في مراكش،  ويذهب البعض إلى أن “ابن طفيل” هو من قدم “ابن رشد” إلى الخليفة الموحدي” يوسف بن عبد المؤمن” وهو الذي طلب منه شرح “أرسطو” لتقريبه إلى  الأفهام.

في النظر إلى أسباب التفكير العقلاني

ويمكننا القول أن منهج “ابن رشد” التربوي يتجلى في أربع من مؤلفاته، وهي “تهافت التهافت” و” وجوامع سياسة أفلاطون” و”فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من اتصال” و”شرح أرجوزة ابن سينا في الطب” لما فيها من حديث عن نمو الأجنّة والعناية بها إلى الميلاد، وما يتبعه من تدبير ورعاية لكافة جوانب النمو النفسية والبدنية.

ويعتبر كتابه ” جوامع سياسة أفلاطون” وهو ترجمة وشرح وتلخيص لكتاب “جمهورية أفلاطون” وفيه تعرض لشروط المجتمع الفاضل وسبل بنائه ووقايته وطرق سياسته وتدبيره، ووظائف أفراده- هو الكتاب الجامع لأهم الآراء التربوية لـ “ابن رشد” التي وافق فيها “أفلاطون” وكذلك التي خالفه فيها، وذهب إلى غير مذهبه؛ موضحا أسباب ذلك والبرهان عليه.

وتتبدى أهم ملامح الفكر التربوي عند “ابن رشد” في النظر إلى أسباب التفكير العقلاني الذي يمكّن المرء من عرض أفكاره بطريقة منطقية تشف عن قدرة على الكشف عن أسباب الظواهر وجواهرها- فرأى أن ذلك لا يتحقق من خلال تربية تقوم على قهر النشء وإرهابهم، كوسيلة للتحكم فيهم وتوجيههم، كما حذّر من جذب انتباه الصبيان بالقصص الخرافية المتعلقة بمخلوقات عالم الغيب من ذوي القدرات الخارقة، لما لهذه الخرافات من سيئ الأثر على التكوين النفسي للصبي يصير ملازما له طوال حياته، “وقد يحول دون توافقه الذاتي السليم، ويعرقل اندماجه في مجتمعه ويمنعه من أداء وظيفته الاجتماعية” لما يحدثه ذلك الأثر من مخاوف تحول دون التحلي بالشجاعة الواجبة للقيام بالمهام الضرورية كالجندية ونحوها، وحذر كذلك من القصص التي تحبب الصبيان في جمع المال واقتناء الثروات، لما في ذلك من باعث على الأثرة والجشع وألوان الطمع.. كما دعا إلى حماية الناشئة من سماع سيء الشعر ورديئه الذي يتضمن دعوة إلى الرذيلة والفسق والفجور واتباع اللذات، وما يتعارض مع الأخلاق الحميدة والعفة ويهدد الفضيلة، وقد نبه إلى احتواء الشعر العربي على كثير من هذه “السواقط”.. كذلك يشير “ابن رشد” إلى ضرورة حث النشء على محاكاة” الشجعان والأبطال والاتقياء لان هذه المحاكاة ستجعلها- أي الشجاعة- سجية في أنفسهم راسخة عندهم” والسبيل إلى ذلك يكون بدراسة سير وتراجم هؤلاء تحبيبا للنشء في حميد خصالهم.. كما يرى أن تربية الجند “وفق ما تقدم يمكّنهم من امتلاك القدرة والمهارة على القتال مع عدم السماح لهم بتملك أي شيء.. سيجعلهم قادرين على القتال بضعفي أو ثلاثة اضعاف عددهم، ويتضح ذلك جليا في الجماعات الفقيرة من أهل الوبر التي نشأت وسكنت الصحراء وملكت الجِمال القليلة كيف استطاعت قهر الجماعات والمدن الغنية بسرعة.. مثلما فعل العرب في ملك فارس”!.

التربية وسيلة الشريعة في ضبط المسار

ومما وافق فيه “ابن رشد” رأي ” أفلاطون” أيضا مسألة الغاية من التربية وهي ” بناء مجتمع عادل يتآلف من مواطنين أصحاء البدن والنفس” ومسئولية الفيلسوف المربي عن توجيه “الأفراد نحو الوظائف المناسبة لهم حتى يقوم كل فرد بما هو أهل له” وما يتطلبه ذلك من معرفة بطبائع الأفراد، وعوامل الضبط الاجتماعي، وما يوجبه حفظ التوازن والاعتدال، وهما شرطان أساسيان في المجتمع العادل الذي يقوم على اضطلاع الفرد بمسئولية واحدة ومحددة لا يتعداها إلى غيرها مما يصون المجتمع من بواعث الخيبة والانهيار.

وقد رأى “ابن رشد” أن الفضائل أربعة وهي: الفضائل النظرية ( العقل الفلسفي )، والفضائل العلمية ( العلم وتطبيقاته ) ولها الأولوية، والفضائل العملية ( الأخلاق والسياسة )، والفضائل الخلقية ( السلوك الأخلاقي).

ويرى “ابن رشد” أن التربية هي وسيلة الشريعة في ضبط مسار الناس وتوجيههم، وتبصيرهم بما يضمن سلامتهم، ويحقق كمالهم. وتزويد العقل المسلم بمعايير قادرة على التمييز بين الخبيث والطيب، وتشكيل معالم الشخصية المسلمة مع الحرص على تحديد الهوية الإسلامية وإبراز معالمها وحمايتها من الذوبان في خضم الاحتكاك والتفاعل مع الثقافات الأخرى.. وهو يؤمن إيمانا مطلقا بضرورة الانفتاح على الآخر، وعدم الانعزال والتقوقع على الذات مما يعتبر انحرافا في السلوك تترتب عليه مساوئ وأضرار اجتماعية كثيرة.

الرياضة البدنية والموسيقى ودورهما في استكمال الفضائل

ومن الأمور التي رأى “ابن رشد” أنها من أوجب الشروط للتعليم الصحيح، هو أمر الترتيب.. كما رأى أن عدم مراعاة الترتيب في تلقي العلوم هو ما أورث البعض كثيرا من الخلل الذي وصل بهم إلى القول بتعارض ” المنقول والمعقول” أو تضاد الفلسفة مع روح الشريعة.. لذلك ذهب “ابن رشد” إلى القول بضرورة الاهتمام أولا بالرياضة البدنية، والموسيقى لما لهما من أثر طيب في حفز الإحساس بالجمال في النفس الإنسانية، مع ضرورة تلازمهما؛ فالتوافق في نفس الفرد لا يتأتى إلا بهما معا ” فالموسيقى بدون رياضة “تحمل النفس على اللين، وتصيرها ضعيفة وفي غاية الخمول والدعة؛ والرياضة تقوي النفس الغضبية أما الموسيقى فتهذبها وتخضعها للعقل.. بل إن الشجاعة لا ترسخ في النفس إلا بالموسيقى والرياضة معا”.

وكان أفلاطون قد ذهب إلى أن الموسيقى تسهم” في غرس حب القانون في النفوس، وفي تيسيرها للعقل لإدراك الفضائل” وأنها باعثة على حب الجمال؛ لذلك نهى عن الابتداع في الموسيقى لأن في ذلك إفسادا للمجتمع وهو ما وافقه فيه “ابن رشد” الذي ذهب إلى التحذير من الأنغام المائعة والمعبرة عن الحزن والخوف، مع الحرص على اختيار الأقاويل الشعرية “المحفزة للصدق المحركة للشجاعة وصواب الرأي والتقوى”  مشددا على أن إفساد الموسيقى ينتهي إلى “إفساد الشرائع والنواميس”!

تراتب العلوم وأصناف الناس

وبينما يرى” أفلاطون” أن تكون المرحلة التالية هي تدريس الحساب بوصفه ” أيسر العلوم وأكثرها اشتراكا مع جميع الأشياء (تقبّلها جميعا العدّ)، نجد ابن رشد يطرح المنطق بديلا للحساب، ويوضح “ابن رشد” وجهة نظره فيقول” فهذا ما يراه “أفلاطون” فيما يبدأ به في التعليم، وإنما رأى هذا الرأي لأن صناعة المنطق في أيامه لم تكن قد وجدت. أما وقد وجدت هذه الصناعة التي أحكمها “أرسطو” فإن الأصوب  أن يبدأ التعليم بصناعة المنطق، ثم بعدها ينتقلون إلى علم العدد ثم إلى علم الهندسة، فعلم الفلك، ثم إلى علم المناظر، فعلم الأوزان، وبعدها إلى علم الطبيعة، ثم إلى علم ما بعد الطبيعة”.

ويرى” ابن رشد” الناس أصنافا لا يصلحون كلهم للبرهان العقلي، فمنهم من وقفت به قدراته عند التأثر الخطابي، ومنهم من انتقلت به ملكاته إلى حدود الجدال دون أن يتجاوزه، ومنهم من وصل إلى النظر في الأشياء برهانيا وهم قلة، ومن هذا التصنيف ينطلق إلى أن الإقناع بالحجة لا يفيد مع كثير من الناس الذين نشّئوا على ” مشهورات تخالف الحق” أو أن نظرتهم ليست معدّة لقبول البرهان من الأساس، أو أن إقناعهم غير ممكن” في ذلك الزمان اليسير الذي يراد منه وقوع التصديق فيه”.. وربما كان ذلك ما حدا بـ “ابن رشد” إلى وضع نظرية أخرى في التربية ” تصلح لغير الفاضلين وتسمى بطريقة التعليم بالقسر والإكراه باستعمال العقاب الجسدي”.

إن الهدف العام من التوجيه التربوي الرشدي هو أن يتصف أهل المدينة ” الفاضلة” بصفات خلقية هي” الحكمة والشجاعة والعدالة والعفة” وهي صفات إذا اتصف بها الفرد انعكست على المجتمع كله، وكانت دافعا له على التقدم والازدهار، ومانعا له من السقوط في مهاوي التخلف والانحدار نحو الرذائل.. و لا يتطرق المنهج التربوي الرشدي لتلك الجوانب فحسب بل يتخطاها إلى جوانب أخرى ربما كانت موضوعا لمقال تال بمشيئة الله.