وفاة مواطنين في ظروف غامضة.. الصحة تناقض نفسها.. والبرلمان يستفسر

على مدار ثلاثة أيام تناولت وسائل الإعلام المختلفة أخبار وفاة مواطنين في ظروف غامضة؛ جراء فيروس غير معروف، وذلك في عدد من مستشفيات الحميات، سواء في القاهرة الكبرى أو في بعض المحافظات الإقليمية، حيث وصلت الوفيات إلى 5 حالات، وسط تعتيم من وزارة الصحة، التي نفت وجود فيروس غامض، رغم التأكيدات التي نشرها عدد من أطباء المستشفيات التي شهدت حالات الوفاة.

وزارة الصحة أكدت عبر سلسلة من التصريحات والبيانات الصحفية أنه لا يوجد أي فيروسات وراء حالات الوفاة، وناشدت الوزارة وسائل الإعلام عدم الانسياق وراء الشائعات المغرضة، والتي من شأنها إثارة الذعر والبلبلة لدى المواطنين، وأخذ البيانات والمعلومات الصحيحة من مصادرها بوزارة الصحة، حرصًا على مصلحة المواطن المصري، مشيرة إلى أن الأزمة تتلخص في وجود إصابة 11 شخصًا بأعراض تشبه النزلات المعوية واشتباه بالتسمم، وأنه توفي 3 أطفال من بين المصابين، وذلك لعائلتين تربطهما صلة قرابة ومقيمين في منزلين مستقلين بمنطقة شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية.

ولكن جاءت تصريحات الدكتور عمرو قنديل، رئيس قطاع الطب الوقائي؛ لتكشف تراجع الوزارة عن نفيها، حيث أكد قنديل أن هناك أكثر من بلاغ عن وجود سبب غير معروف لوفاة أكثر من مواطن خلال الأيام القلية الماضية، آخرها سيدة تبلغ من العمر 63 عامًا، تم حجزها بمستشفى حميات إمبابة، وبعد ذلك قامت الوزارة على الفور بتشكيل لجنة للتقصي الميداني الوبائي.

فيما جاءت تصريحات أحمد عماد الدين، وزير الصحة والسكان، أن الفيروس الجديد الذي أصاب 11 مواطنًا بمنطقة شبرا الخيمة فيروس مُعدٍ، ومن الممكن أن يصيب أى شخص، وأضاف، فى تصريحات صحفية خلال مشاركته الاحتفال بيوم المرأة المصرية بكلية البنات بجامعة عين شمس، أن الوزارة تلقت بلاغًا بإصابة 4 أشخاص في 28 فبراير الماضي بأعراض فيروس غريب، بمنطقة شبرا الخيمة، وعلى الفور تم حجزهم بمستشفى حميات إمبابة، وإجراء العديد من التحاليل والفحوصات الطبية، إلا أنها لم تسفر عن أى نتيجة، مشيرًا إلى أن عدد المصابين زاد إلى 11 حالة من نفس العائلة، بعد زيارة أقاربهم، وهو ما يؤكد أن الفيروس مُعدٍ.

وتابع عماد الدين أن ثلاثة أطفال توفوا متأثرين بهذا الفيروس المجهول، وأن هناك حالتين غادرتا المستشفى، مشيرًا إلى استعانة الوزارة بالطب النووي؛ في محاولة للوصول لهذا الفيروس.

في نفس السياق قال الدكتور مجدي مرشد، رئيس لجنة الصحة بالبرلمان السابق والنائب عن دائرة شبر الخيمة التي شهدت الواقعة، إنه يتابع الحالة الصحية للمصابين، وينتظر التقرير الطبي الذي سيصدر من جانب اللجنة المشكلة؛ لمعرفة حقيقة ما إذا كان هناك فيروس غامض، أم أن الوضع لا يتعدى حالة تسمم كما أعلنت الوزارة.

وأَضاف مرشد أنه تواصل مع وزير الصحة، وطلب منه إعداد تقرير حول الموضوع ومعرفة حقيقة الأمر، مشيرًا إلى أنه سيتقدم بطلب إحاطة للوزير حول هذا الموضوع واستفسار حول الحالات المصابة، مؤكدًا أن لجنة الصحة بمجلس النواب تتابع هذه القضية بأهمية.

كما انتقد الدكتور محمد العقاد، عضو البرلمان، تأخر وزارة الصحة في اكتشاف حقيقة الفيروس الغامض الذي أصاب عدد المواطنين في شبرا الخيمة، وأدى إلى وفاة 5 أشخاص.