من هو نقيب الصحفيين الجديد عبد المحسن سلامة؟

عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين الجديد، مدير تحرير جريدة الأهرام، الذي حصل علي ٢٤٥٧ صوتا، في انتخابات التجديد النصفي لنقابة الصحفيين ليكون النقيب رقم 21 في تاريخ النقابة من إجمالى عدد الناخبين البالغ ٤٥٢٤، أمام منافسة يحيي قلاش الذي حصل على ١٨٩٠ صوتا مثلما أعلنت اللجنة المشرفة على انتخابات التجديد النصفى بنقابة الصحفيين.

عبد المحسن سلامة صحفى مصري يشغل منصب مدير تحرير جريدة الأهرام وكان قد حصل على منصب وكيل نقابة الصحفيين فى 2010 أيام نظام الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك وفاز سلامة بعضوية مجلس إدارة جريدة الأهرام بعد أن حصل على عدد كبير من الأصوات بلغ 713 صوت، يمتلك سلامة علاقات جيدة بالنظام كما قال في تصريحات سابقة له، كما كان عضوا بالحزب الوطنى المنحل.

خاض سلامة انتخابات نقابة الصحفيين علي منصب النقيب في 2013 وخسر وقتها أمام منافسه ضياء رشوان بعد أن حصل على 1280 صوت بينما حصل سلامة على 1015 صوت، قبل أن يقرر الاشتراك في الانتخابات الحالية بعد عدم ترشيح مكرم محمد أحمد الذي كان قد أكد علي نيته لعقد انتخبات مبكرة للنقابة بعد اقتحام الداخلية لمقر نقابة الصحفيين في الأول من مايو 2016 والقبض علي اثنين من أعضاء النقابة.

برنامج عبد المحسن سلامة، يؤكد على أنه عودة النقابة إلى عصرها الذهبي، وعن مشكلات الصحف، والتي تؤثر بشكل مباشر على الصحفيين وأهمها ارتفاع أسعار الورق وتراجع التوزيع، أوضح أنه إذا كانت الحكومة تدعم البطون، فعليها أن تدعم العقول بدعم الورق ومستلزمات الطباعة.

وأوضح برنامجه الانتخابي على العمل مع المجلس على توفير حد أدنى يضمن حياة كريمة للصحفي، ولا تعارض بين كرامة الصحفي وعيش حياة كريمة، بل هي من أساسيات الكرامة، ووعد بزيادة بدل التكنولوجيا والمعاشات.

وأكد على إنشاء مستشفى استثماري خارج مبنى النقابة، أفضل من مشروع العلاج بالنقابة، مع العمل على أنشاء جمعية تعاونية للإسكان قريبة مما حدث في الأهرام، لتكون قادرة على الحصول على الأراضي والقيام بالبناء؛ لحل مشكلة الإسكان.

وأشار البرنامج إلي حل مشكلة الصحف المغلقة في موعد أقصاه 6 أشهر، وتعديل قانون النقابة الذي لم يعد يناسب العصر أو النقابة وأحوال الصحفيين، والتصدي للفصل التعسفي الذي يتعرض له الصحفيين والذي يرجع مسؤوليته على مجلس النقابة لإهماله التصدي للمشكلة منذ البداية.