من أجل الدولار.. الحكومة تطرح أرض محمية «الغابة المتحجرة» للبيع

تستعد وزارة الإسكان لطرح 5 آلاف قطعة أرض بالقاهرة الجديدة، خلال الشهر الجاري، للبيع للأفراد، بمنطقة “الغابة المتحجرة”، ذلك الأثر التاريخي المتميز، والمحمية الطبيعية الممتدة لمسافة 7 كيلومترات، والتي تقع على بعد حوالي 2 كيلو متر مربع من مدينة الرحاب، و500 متر من عمارات “النرجس” بالتجمع الخامس، والجامعة الألمانية بالتجمع الثالث.

وفي سبيل تنفيذ ذلك دفعت الوزارة نحو 50 مليون جنيه لوزارة البيئة؛ استعدادًا لعملية الطرح التي تجري خلال شهر بالدولار للعاملين بالخارج، بما يعادل‏ 6‏ آلاف جنيه للمتر، وتصل المساحات التي يتم طرحها إلى ما يقرب من ألف متر‏.

 grearf4

عدد كبير من سكان التجمع الخامس والمناطق المجاورة للغابة أبدوا رفضهم الشديد لفكرة طرح أراضي الدولة المسجلة بقرار مجلس الوزراء رقم 944 لسنة 1989 كمحمية طبيعية للبيع بالدولار، ووقفوا ضد تنفيذ مخطط “الإسكان” الجديد بطمس معالم ذلك الأثر الجيولوجي التاريخي.

ضد القانون

قبل عامين وافق مجلس الوزراء على قانون يقضي بإنشاء الهيئة العامة للمحميات الطبيعية، خاصة بعد تزايد الاعتداءات على تراث مصر الجيولوجي، وحدد القانون للهيئة الجديدة مجموعة من الاختصاصات الصارمة، منها وضع الضوابط والاشتراطات البيئية اللازمة لاستغلالها، ورسم السياسة العامة، وإعداد استراتيجيات التنمية الاقتصادية فى المحميات الطبيعية، ووضع الخطط اللازمة لصون النظم البيئية، وإدارة الموارد الطبيعية بعناصرها، بالتعاون مع مؤسسات الدولة والمجتمعات المحلية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني والدولي.

كما جعل القانون الجديد جميع الأراضى الخاصة بالمحميات ملكًا خاصًّا للهيئة الجديدة، ولها وحدها حق التصرف فيها.

gersf

ووضع القانون عددًا من العقوبات الرادعة لأي اعتداء على المحميات الطبيعية وقتل وصيد الحيوانات وقطع النباتات، كما حظر جمع أو حيازة أو نقل أو تجارة الحفريات بأنواعها الحيوانية أو النباتية أو تغيير معالمها أو تدمير التراكيب الجيولوجية أو الظواهر البيئية المميزة لها أو المساس بمستواها الجمالي بمناطق المحميات الطبيعية.

ومن يرتكب مثل هذه الأفعال المخالفة للقانون يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن خمس سنوات، ولا تزيد على سبع سنوات، وبالغرامة التي لا تقل عن مليونى جنيه، ولا تزيد على خمسة ملايين جنيه، أو بإحدى العقوبتين.

جاءت تلك التشريعات الجديدة لمواجهة الأفعال غير القانونية التي تغير من خصائص المحميات الطبيعية وتكويناتها الجيولوجية أو الجغرافية، أو تشوه من طبيعتها، أو تدهور مواردها، سواء باستنزافها أو تلويثها، أو تنال من قيمتها الجمالية أو الثقافية، أو تضر بحيواناتها أو نباتاتها، أو تحول دون تكاثرها، أو تدخل فيها من الأجناس ما يكون غريبًا عنها.

هنا تقع الغابة الخشبية

سور حجري متهالك ومتكسر على طول طريق (القطامية– السخنة) شرق القاهرة، تعلوه لافتة باهتة متآكلة، لا يظهر منها سوى كلمتين مطموستي المعالم «الغابة المتحجرة»، التي تحتوي على عشرات الأشجار المتحجرة العريقة، وأسفل تلك الكلمتين مكتوب باللغتين العربية والأجنبية “لا تأخذ شيئًا، لا تترك شيئًا”.

ورغم أن المحمية تتبع وزارة البيئة، إلا أنها تحوَّلت بفعل فاعل إلى مقلب لمخلفات البناء، وتتم سرقة الأشجار المتحجرة منها منذ وقت طويل، فضلًا عن تسلل الخارجين على القانون ومتعاطي المخدرات بلا رقيب أو حساب.

ويطلق الأهالي عليها “غابة الرعب” و”الغابة الخشبية”، أو “جبل الخشب”، وبها جذوع عديدة من الأشجار المتحجرة التى تتراوح أطوالها بين 15- 25 مترًا بشكل أفقي، وتنتشر بكثافة.

hbgerstgf

ويرجح رئيس هيئة المساحة الجيولوجية الأسبق، أحمد عبد الحليم حسن، أنها جُرفت بسبب فيضان النيل، لقرب أحد فروع النيل من الموقع، واستقرَّت به، وبمرور الزمن حدث “الإطماء”، وتحجَّرت، وذلك منذ ملايين السنين، أو تكونت فى العصر المطير، وتعتبر شاهدًا عليه، حسبما ذكر الدكتور جمال حمدان، في كتاباته عن شخصية مصر، والدكتور رشدى سعيد، أحد أهم علماء الجيولوجيا في القرن العشرين.

محمية طبيعية مهدرة

تم تسجيل جزء ضئيل من هذا الموقع الجيولوجي الأبرز فى مصر، ويبلغ نحو 6 كيلومترات، وذلك فى عام 1989، طبقًا لقانون المحميات الطبيعية رقم 102 لسنة 1983، فى حين تم إهدار باقي المساحة الجغرافية المهمة والممتدة لعدة كيلومترات في اتجاه الطريق الدائري، لإنشاء منتجعات سكنية في نطاقها، مثل عمارات النرجس ومدينة الرحاب وبيت الوطن وغيرها.

hbdtg

خلال الآونة الأخيرة تجاهلت وزارتا البيئة والآثار أهمية الموقع الذى يؤرّخ لتاريخ مصر الجيولوجي، كما أنه يعتبر كنزًا جيولوجيًّا للباحثين والمتخصصين، وكذلك الهواة والمهتمين بالسياحة الطبيعية. ليس هذا فحسب، بل إن الحكومة حينما قررت فى أواخر الثمانينيات إنشاء هذه التجمعات السكنية لم تحاول أن تستغل الموقع، حسبما قالت الدكتورة غادة فاروق حسن، أستاذ التصميم العمراني بجامعة عين شمس، فأهملته تمامًا، وطمسته، وضيّعت ملامحه الجمالية، حتى الجزء الذي تم تسجيله لم تسعَ لحمايته، وانتهكت قوانين البيئة.

عصابات تبيع رمال الغابة بـ80 ألف جنيه في الليلة

الكارثة الأكبر – بحسب الأهالي – هي احتلال عصابات العرب ومجموعات من البدو للغابة بعد منتصف الليل في غياب الأمن والحراسات، وهرس الحفريات وطحنها وتحويلها إلى رمال، وبيعها بمبالغ تتراوح بين (80-100) ألف جنيه كل ليلة.

واليوم تطرح الحكومة مساحات واسعة من أراضي الغابة المتحجرة للبيع والاستثمار والبناء عليها، بما يقرب من 1200 متر طولًا و500 متر عمقًا؛ بدعوى تطوير تلك المساحات الواسعة – بحسب مصادر من وزارة البيئة -وتطهير المنطقة من البلطجية، وتوفير شركات حراسة لها، وإقامة سور كبير عليها، بالإضافة إلى إقامة معرض جيولوجي يتضمن صورًا نادرة للغابات المتحجرة وتاريخ المنطقة.

وهو ما رفضه جموع المواطنين هناك وخبراء البيئة وعلماء الجيولوجيا، حيث قال أسامة السعدني “الأرض دي مش ملك حد، عشان تتباع فيلل ومساكن، ولازم تتعمل متحف ومزار سياحي”.. وأضاف أن هناك عصابات منظمة من العرب تحتل الغابة طوال الليل حتى شروق الشمس من أجل الاتجار في رمال المحمية الطبيعية، حيث تتراوح قيمة الحمولة الواحدة البالغة 10 أمتار من (250 – 300) جنيه، ويوجد هناك ما يقرب من 20 سيارة نقل مخصصة لبيع الرمال للسكان الجدد في ظل غياب الأمن والحراسة عن الغابة منذ أكثر من 4 شهور.

gtserf

وأكد الأهالي أن الحكومة عليها أن تطلع على تجارب الدول الأخرى لحفظ تراثها وكيفية استغلال كنوزها الطبيعية وحمايتها بدلًا من إهماله؛ تمهيدًا لطرح أرض المحمية للبيع كبنايات عقارية ومشاريع سكنية.

واقترح السكان إنشاء منطقة صناعية مجاورة للمحمية من ناحية، ومن الناحية الأخرى إقامة محطة للصرف الصحي؛ حتى لا يندثر ذلك الكنز الجيولوجي العريق، ويختفي تراث مصر الفريد بين الأبراج والعقارات السكنية الشاهقة.

جريمة تاريخية

ومن جانبه قال الخبير الجيولوجي الدكتور خالد عودة، أستاذ الطبقات والحفريات في كلية العلوم بجامعة أسيوط، إن طرح أرض الغابة المتحجرة للبيع جريمة تاريخية، يعاقب عليها القانون بالسجن المشدد، ولن تسقط بالتقادم، خاصة أنها مسجلة كمحمية طبيعية منذ عام 1989، ومن ثم فلا يحق لأحد أيًّا كان التفريط أو الاتجار فيها بأي حال من الأحوال.

وأضاف أن الغابة تحتوي على سلالات نادرة جدًّا من الأشجار، التي يمكن تحويلها إلى مزار سياحي، خاصة أن عمرها يزيد على مئات السنين، بدلًا من تبديد أراضيها وطرحها للبيع كقطع أراضٍ للبناء وتحويلها إلى كتل خرسانية مسلحة.

gvff

وترجع أهمية المكان بحسب عودة إلى أنه يحتوي على المئات من غصون الأشجار النادرة، التي تحولت إلى حفريات أو حجارة؛ نتيجة تعرضها للرسوبيات والتعرية وعوامل الزمن، ولا تزال محتفظة بأشكالها القديمة التي كانت عليها، وكانت تنظم للمحمية رحلات وأفواج سياحية للتخييم بها من داخل مصر وخارجها برعاية وزارة البيئة؛ للتعرف على تاريخ تلك الغابة وما تحتويه من أشجار وحفريات في نهار اليوم، وكذلك الرصد الفلكي للنجوم والمجرات.

خيانة عظمى

“صدمة كبيرة وخيانة عظمى.. للأسف الحكومة فلست ومش لاقية تاكل وابتدت تبيع أعز ما نملك”.. بهذه العبارات استقبل الدكتور ممدوح حمزة، الاستشاري الهندسي، أنباء طرح أراضي الغابة المتحجرة للبيع، مضيفًا أننا وصلنا إلى مرحلة الضياع الكامل الذي يهدد تاريخ مصر.

hdftg

وأكد حمزة في تصريحات خاصة لـ “البديل” أن ما يحدث خراب وخسارة كبرى لتاريخ وحاضر ومستقبل هذا الوطن الكبير، واصفًا أن ما تفعله الحكومة من بيع محمياتنا الطبيعية، كجزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر، و”نبق” بشرم الشيخ، وصولًا للغابة المتحجرة بالقاهرة الجديدة، امتداد لما فعله الفلسطينيون من قبل حينما باعوا أراضيهم تحت وطأة الاحتلال، وما زالوا يبحثون عن أرضهم حتى اليوم.

رئيس المحميات بـ “البيئة”: تعديل حدود المحمية لـ 4.5 كم فقط

على صعيد آخر لم تنكر وزارة البيئة طرح مساحات من أراضي الغابة للبيع وتسلم الوزارة بالفعل 50 مليون جنيه مقابل ذلك، وهو ما أكده الدكتور أحمد سلامة، رئيس قطاع المحميات الطبيعية بوزارة البيئة، الذي يرى أن هذا القرار تم اتخاذه بعد دراسات عديدة ولجان علمية متخصصة، تم تشكيلها من قبل الوزارة؛ لتحديد الأماكن المتواجد بها الأخشاب المتحجرة داخل الغابة التي كانت مهملة لسنوات طويلة.

وأكد سلامة في تصريحات خاصة لـ “البديل” أن الوزارة بصدد مطالبة مجلس الوزراء ومجلس النواب بسرعة إصدار تشريع جديد لتعديل حدود المحمية الجغرافية، التي تضم الأشجار المتحجرة فقط؛ للاستفادة من باقي المساحة المهدرة، وذلك بمعرفة السكان المحليين الذين شاركوا في جلسات الاستماع لتلك اللجان العلمية، التي انتهت من أعمالها قبل نهاية العام الماضي.

huytedy

وتبلغ حدود المحمية الطبيعية الجديدة – بحسب رئيس قطاع المحميات – نحو 4.5 كيلومتر فقط وليس 7 كم كما ورد ضمن قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 944 لسنة 1989، وبالتالي كانت هناك مساحات شاسعة لا يستفيد منها أحد، وما حدث هو مجرد استغلال للأرض الباقية، مشيرًا إلى أن ما تقوم به وزارة الإسكان يقتصر على المشاركة في أعمال تطوير الغابة المتحجرة، مؤكدًا أن وزارة البيئة سوف تقوم بتطوير ذلك الأثر الجيولوجي العريق، وفي الوقت ذاته تقيم مشروعات أخرى تناسب طبيعة ذلك المكان التاريخي.