غضب بين طلاب الأكاديمية البحرية بعد قرار استعادة الكتب

حالة من الجدل أثارها قرار الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالإسكندرية، تفعيل نظام استعادة الكتب الدراسية من الطلاب بعد نهاية العام الدراسي، ليعاد توزيعها على طلاب الفصل الدراسي المقبل بدلا من احتفاظ الطلاب بها.

وأعلنت الأكاديمية قرارها المفاجئ عقب انتهاء إجازة نصف العام، ومع بدء الفصل الدراسي الثاني، مرجعة السبب في اتباع هذه السياسة الجديدة إلى أن معظم الكتب الدراسية مستوردة من الخارج، وأنه في ظل ارتفاع سعر الدولار واجهت الأكاديمية صعوبات كبيرة وضغوطا من قبل موردي الكتب، خاصة مع تثبيت سعر الدولار بالنسبة للطلاب رغم ارتفاعه بالبنوك.

القرار المفاجئ للأكاديمية أثار سخط العديد من الطلاب الذين يهتمون بالاحتفاظ بالكتب الدراسية بعد انتهاء الدراسة باعتبارها تمثل قيمة علمية ومراجع أساسية، مقارنة بكتب الجامعات الأخرى، على حد تعبيرهم، كما يرون أن القرار استنزاف لأموالهم دون وجه حق باعتبار أن الأكاديمية حصلت ثمن الكتب ضمن المصروفات الدراسية التي تدفع بداية العام الدراسي.

محمد إبراهيم، أحد طلاب الأكاديمية، قال لـ”البديل”: أسدد مصاريف الكلية بالدولار، وفوجئت عند استلام الكتب بمطالبتي بالتوقيع على إقرار بإعادتها بعد انتهاء العام الدراسي، رغم أننى دفعت ثمن الكتب ضمن المبلغ الإجمالي للمصروفات بداية العام، فلماذا لم يتم إخبارنا بهذا القرار قبل دفع المصروفات؟ ولماذا تحاول الأكاديمية استنزاف مواردنا المالية؟.

وقال الطالب أحمد علاء، إن الفكرة لا تتعدى تحقيق أكبر مكسب ممكن من قبل  الأكاديمية، فقررت التعامل معنا بنظام استعارة الكتب، لتعيد إعارتها للدفعة التىي تأتي خلفنا، وهكذا لتوفر أموال الكتب رغم أن الطالب يدفع ثمنها مقدما، مؤكدا أنه  سيلجأ للقضاء إذا لم تتراجع الأكاديمية عن قرارها الظالم، على حد تعبيره.

وقالت مايسة يونس، أنا مصرية درست المراحل قبل الجامعية خارج مصر، ولهذا السبب أجبرتنى الأكاديمية على دفع المصاريف بالدولار مثل الطالب الأجنبي، ورغم أن المسؤولين أكدوا أنه سيتم تثبيت سعر الدولار عند ١٢ جنيها خلال الفصل الدراسي الحالي فإن هذا لم يتحقق، وقمت بدفع ٨٦ ألف جنيه، بينما زملائي يدفعون نصف هذا المبلغ، ومع ذلك يريدون أن يستردوا الكتب منا نهاية العام، وهو ما نعتبره نوعامن الاستغلال.

من جانبه، أكد الدكتور إسماعيل عبد الغفار، رئيس الأكاديمية، أن القرار سيطبق علي جميع الطلاب والكليات بالأكاديمية، سواء للطلاب المصريين أو الأجانب أو المصريين المسددين بالدولار، وبالنسبة للطلاب الذين يريدون الاحتفاظ بالكتب وليس استعارتها فقط فعليهم شراؤها بسعر الدولار الحالي.

وأضاف: “تناقشت مع عمداء الكليات بشأن بعض الكتب الهامة ورأينا أن هناك بعض الكتب لا يمكن للطالب الاستغناء عنها، لذلك سيتم الاحتفاظ بها مع توفيرها للدفعات القادمة أيضا”.